قلبي على الأحلام

عمار البطحاني*

طــفــلٌ أســـاء الــحـبُ تـربـيـتهْ
يـبـكي وكــانَ الـدمـعُ مـعـجزتهْ

قـلـبـي عــلـى الأحــلامِ مـتـكئٌ
فــــإذا بــهـا تـقـتـات مـنـسـأتهْ

مــا عـاش ذو صـبر عـلى أمـلٍ
ألا وكـــــانَ الــعـشـقُ مـقـبـرتـهْ

مــا غـابَ عـن دنـياي مـن ألـقٍ
أضـحتْ دمـوعُ الـعينِ حاضرتهْ

أواهُ مــــن غــــدرِ الــفــراقِ إذا
ألــقـى عــلـى الـعـشاقِ قـنـبلتهْ

وأنــــا الــــذي عـلـمـتـه كـتـبـي
وقــتــلـت بــالأشــعـارِ والـــدتــهْ

من رامَ في الحبِ السعادَ كمنْ
يـرجـو مــن الـشـيطانِ مـغـفرتهْ

أنّــى يـطيبُ الـشعرُ لـي طـرباً
والـحـزنُ بــاتَ يـصـوغُ قـافـيتهْ

أسـقيه مـن كـاس الـهوى فرحاً
وأراهُ يــســقــيـنـي مــعــتــقـتـهْ

عـانـقتُ حـزن الـقلبِ مـصطبراً
حـتى اشـتكى دهـري مـعانقتهْ

أشــكـو إلــيـهِ ال-هــدّنـي ألـمـاً
و إلـــيَّ يـشـكو الـقـلبُ آسـرتـهْ

جـسـدي مــن الـلـوعاتِ مـمتلئٌ
أضـحـتْ لــه يـومَ الأسـى رئـتهْ

وقـصـيـدتـي بــالـحـزنِ مـولـعـةٌ
حـتـى ظـننتُ قـصيدتي امـرأتهْ

ولـــكــم يــراودهــا فـتـجـرحـني
و قـصـائـدي تــهـوى مــراودتـهْ

و الـقـلبُ بـيـنهما أسـيـرُ مـنـىً
و أرى الـمـنـى لا شـــكَ قـاتـلتهْ

قـلـبـي عــلـى الأحــلامِ مـتـكئٌ
فــــإذا بــهـا تـقـتـاتُ مـنـسـأتهْ

 

*شاعر من السودان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *