أهمية أدب الأطفال

د. آمال ابراهيم*

یشكل أدب الأطفال في العصر الحاضر المحور الأساسي الذي تتمركز حوله ثقافة الأطفال، وبما أن الطفولة مرحلة قائمة بذاتها ولھا عالم خاص یحتاج التعامل معها إلى تفھم عميق لطبيعتهم ومكوناتها المتشابكة؛ فإن كتابة أدب الأطفال وإخراجها ھي أكثر صعوبة ممّا ھي عليه في أدب الكبار وأن ذلك يحتاج إلى مھارة أدبية وخبرة تربوية عالية.

وھذا ما قلته “إن أدب الأطفال أدب جديد شروطه صعبة”

و يُعد منح الأطفال إمكانية الوصول إلى جميع أنواع الأدب أمرًا بالغ الأهمية لنجاحهم. ويجب على المعلمين وأولياء الأمور وأعضاء المجتمع مساعدة الطلاب على تنمية حب وشغف القراءة، فلا تعد قراءة الأدب مهمة فقط في تطوير المهارات المعرفية لتكون قادرًا على النجاح في المدرسة أو بيئة العمل، ولكنها ذات قيمة لأسباب أخرى أيضًا. على الرغم من وجود قيم لا حصر لها، فأدب الأطفال مهم لأنه يوفر للطلاب فرصًا للرد على الأدب ؛ ويمنح الطلاب تقديرًا لتراثهم الثقافي الخاص بالإضافة إلى تراث الآخرين، كما يساعد الطلاب على تطوير الذكاء العاطفي والإبداع و يغذي نمو وتنمية شخصيتهم ومهاراتهم الاجتماعية ؛ وتنقل الأدبيات والمواضيع الهامة من جيل إلى جيل.

 ما يجب ملاحظته هو أن أدب الأطفال يوفر للطلاب أيضًا فرصة للرد على الأدب وتطوير آرائهم الخاصة حول الموضوع، وهذا يقوي المجال التنموي المعرفي لأنه يشجع على التفكير بشكل أعمق في الأدب.

 لا يخبر الأدب الجيد القارئ كل ما يحتاج إلى معرفته ؛ بل يسمح ببعض الاختلاف في الرأي.  قد يأخذ أحد القراء شيئًا مختلفًا تمامًا عن القطعة الأدبية عن القارئ التالي، بناءً على وجهتي النظر والخبرات الشخصية.  يمكن للطلاب تعلم تقييم وتحليل الأدب، وكذلك تلخيص وفرضيات حول الموضوع.
وكاستشاري علاقات أسرية، أقول بالنسبة للأطفال، “الكتب المصورة التي لا تحتوي على كلمات هي محفزات ممتازة للغة الشفوية والمكتوبة وسيتمكن الطلاب الذين يقرؤون الكتب الخالية من الكلمات من تحليل الرسوم التوضيحية وتطوير حوارهم الخاص للقصة، هذا يقوي الوظائف المعرفية للطلاب في القدرة على تكوين الآراء بأنفسهم والتعبير عن أنفسهم من خلال اللغة في تلخيص حبكة كتاب بلا كلمات.

ويساعد أدب الأطفال الطلاب على تنمية الذكاء العاطفي للقصص والقدرة على تعزيز التطور العاطفي والأخلاقي. يحتوي أدب الأطفال على “لحظات عديدة من الأزمات، عندما تتخذ الشخصيات قرارات أخلاقية وتفكر في أسباب قراراتهم”، وهي مهارة مهمة للأطفال ليروها نموذجًا.

 

*استشاري العلاقات الأسرية _مصر
@AmalIbrahimmah2

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: