افتتاحية العدد 62

افتتاحية العدد 62

يأتي هذا العدد من مجلة فرقد الإبداعية محملا بإبداعات الكتاب والمبدعين أدبا وفنا، زاخرا بثمار يانعة من جنان الفكر، وبساتين القرائح، ومدارج الخيال، وهو المسعى الذي تلتزم به أسرة التحرير، مهتدية بما يرضي ذوائق قرائها الفاخرة، وسعيدة بما يصلها من أفكارهم ومقترحاتهم.

جاءت قضية هذا العدد لتحاول الإجابة عن محاور مهمة في موضوع (السياحة الثقافية، فعاليات مكررة واستراتيجيات منتظرة)، تلك المحاور التي طرحها رئيس قسم العلاقات العامة الأستاذ سلطان العتيبي على عدد من المتخصصين والمهتمين، فكانت إجاباتهم ضياءات مهمة، تنضاف إليها مداخلات القراء في حاشية الموضوع لتكون مرجعا دائما، ومآلا يعتد به.

أما موضوع شخصية العدد، فقد جاءت زاخرة بعدد من الشخصيات، كانت الأولى الرئيسة في تجوال الأستاذة عائشة عسيري مع الأديبة المصرية وداد معروف في فضاءات تجربتها الخاصة، ثم سبرت معها مساحات الثقافة العربية في حوار شيق وماتع، ومثله أيضا أجرته الفنانة نجمة شاكر مع الفنان التشكيلي عبدالله الخزمري في استكشاف عوالم تجربته الفنية الخاصة، وكذلك الحوار الذي أجرته الأستاذة سلوى الأنصاري مع النحات عادل الوايل حول تجربته في فن (الإنترسيا).

وعرض فيتشر هذا العدد لشريحة اجتماعية في المجتمعات العربية، تعمل بهمة عالية، بعضهم معنا في هذه المجلة الغراء، فكان بعنوان (أصحاب الهمم..نماذج أدبية تعتلي القمم)، وعرض لأسماء مبدعين كبار عبر تاريخ الثقافة العربية الطويل كانوا من أصحاب الهمم، ولم تقعد بهم الإعاقة عن بلوغ طموحاتهم وترك بصماتهم الخالدة، وقدم قسم النقد عناوين نقدية مهمة، تثري القارئ العربي، سواء في فضاء الترجمة أم في فضاء القراءات النقدية، كما قدم قسم الفنون البصرية بادرة قراءة الأعمال الفنية التي جاءت بقلم الفنان التشكيلي ماجد الراسم، واهتم قسم بتلات بتقديم منوعاته المثرية، حاملا رسالة الثقافة الكبرى في حرية الفكر عبر الرسم الكاريكاتوري الذي قدمه الفنان أمين الحبارة.

وما تزال مجلتكم على طريقها وطريقتها، دائبة في جمع رحيق الأفكار والقرائح، لتبسطها على موائد ذوائقكم الفاخرة، هدفها إرضاء قرائها وإفادتهم، وإثراء المحتوى العربي الرقمي على الشبكة العالمية. 

رئيس التحرير      

د. أحمد بن عيسى الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *