الجمعية السعودية للأدب في أسبوعية القحطاني

مجلة فرقد الإبداعية_ متابعات

ألقى رئيس مجلس إدارة جمعية الأدب العربي بمكة المكرمة الأستاذ الدكتور ظافر بن غرمان العَمري في أسبوعية الدكتور عبدالمحسن القحطاني بجدة محاضرة عنوانها “الجمعية العلمية السعودية للأدب العربي وآفاق المستقبل” بمناسبة مرور خمسة عشر عامًا على إنشائها يوم الأربعاء (١٦ شعبان ١٤٣٩هـ/ ٢ مايو ٢٠١٨م)، وأدارها عضو مجلس إدارة الجمعية تركي بن مبارك الحربي.

وقد تضمنت المحاضرة تأريخًا لنشأة الجمعية في عام ١٤٢٤هـ، ومسيرتها خلال خمسة عشر عاما، وتفسيرا لتوقف نشاطها في السنوات الأولى والعوائق التي صادفت طريقها، وكيف استطاع مجلس الإدارة الثالث معالجة الصعوبات والتخطيط لنشاط ثقافي فاعل بالشراكة مع بعض الأندية الأدبية ومع مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية ومنتدى باشراحيل بمكة المكرّمة.

كما كشفت المحاضرة عن خطط الجمعية المستقبلية، ومنها: تنظيم مؤتمر لتكريم عضو الجمعية الدكتور محمد بن عبدالرحمن الربيّع في القاهرة بالشراكة مع اثنينية النعيم وإصدار البحوث في كتاب قبل انعقاد المؤتمر، وتمكين المرأة لتأخذ دورها في الجمعية، وتعزيز الحضور الإعلامي وتعريف الوسط الثقافي بأهدافها وبرامجها المستقبلية، وتكثيف الحضور في الإعلام الجديد عبر تويتر وقناة في التلقرام وحساب في الأنسقرام.

وقد أثارت المحاضرة جملة من التساؤلات والمداخلات من قبل الحضور، وممن شارك في هذا السياق: د.يوسف العارف، والشاعر أحمد فقيهي، وفاروق باسلامة، وعلي السبيعي، وغيرهم.

وعقب انتهاء المداخلات كرّم الدكتور عبدالمحسن القحطاني صاحب الأسبوعية المحاضر الدكتور ظافر العمري بشهادة تقدير، وكذلك مقدم المحاضرة.

الجدير بالذكر أن أسبوعية الدكتور عبدالمحسن القحطاني بدأت أولى فعالياتها في عام 1433هـ/2012م، وكانت محاضرة لمعالي الدكتور عبدالله عمر نصيف، ثم توالت مناشطها، وجمعت فعالياتها في كتب، وصدر منها حتى الآن خمسة كتب، والسادس في المطابع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *