ثقافة العشرين في 2020

د. عصام عبدالله العسيري*

تستقطب المملكة العربية السعودية أكبر حراك ثقافي عالمي دائم ومستمر منذ سبعة آلاف عام ليوم الدين، ثقافة تهوى لها أفئدة الناس روحية أزلية أبدية، رجالًا ومن كل ضامر يأتونا من كل فج عميق، للحج لبيت الله العتيق، تتوجه للكعبة أجل الأماكن المقدسة عالميًا، قبلة مليارين مسلم وجّههم الله إليها خمس مرات يوميًا، عرفات أول تجمّع للبشرية؛ مهبط أبونا آدم وأمنا حواء عليهما السلام جبل الرحمة بمكة المكرمة العاصمة المقدسة، التعارف والتراحم والبناء والتنمية ثقافة فرد وأسلوب حياة إنسان يومي، تجمع مكة أضخم فعالية ثقافية عالمية ملايين عشرة إنسان سنويًا، تثاقف بلا رفث ولا فسوق ولا جدال.
تحابت في بيت الله الحرام كل حضارات الأولين والآخرين، كعبة شرّفها الله وعظّمها قبلة تهوي إليها قلوب المؤمنين، هي أكبر وأكثر وأهم عمل نحتي ميداني مكاني مرئي يطوف بها الناس من مختلف شرائحهم، ويتفاعلوا معها يتأملوها روحياً أيّما تفاعل وتأمل، الإنسان والبيئة والمكان وأعظم القيم الثقافية وأنقاها وأطهرها هناك، يجاورها أثر من بناها لتخلّد رسالة دين الله الحنيف، ترتكز وتنطلق المملكة العربية السعودية قادة وحكومة وشعبًا من مبادئ الوسطية وأسس الحوار بالحسنى وأصول الفكر النقدي وسماحة وعدل الدين الفطري الذي فطر الله به العالمين، الإسلام دين الله هدى ورحمة وخير للعالمين الأولين والآخرين، ختم به الرسول العربي الأمين الصادق محمد عليه الصلاة والسلام قدوة البشر أجمعين من أنعم الله به الرب بالخلق العظيم.
تتنوّع الثقافة المرئية في المملكة العربية السعودية أيّما تنوّع؛ لضخامة أراضيها واختلاف شعوبها وقبائلها وأسرها من عادات وتقاليد وشعر ولحن وعرض جسدي أدائي، كما تتنوّع أزياؤهم الرجالية والنسائية خامات أشكالًا وألوانًا وطرازًا وتفاصيل كثيرة، فكر فني تصميم جمالي معتمدا على إحساس الفرد والأهالي، الجمالي الجمعي العالم، ومعتمدًا على مهارات الصانعين المحلية في الحياكة والخياطة. كما تتنوّع أساليب وطرز وخامات البناء بين المناطق السعودية؛ بسبب اختلاف المناطق ساحلية وجبلية وصحراوية وما يتبعها من اختلاف الخامات الطبيعية والقدرات البشرية والإمكانيات اقتصادية والمعرفية والاجتماعية، مما أهّلها لرئاسة القمة العشرين اقتصاديًا وثقافيًا من جذورها التاريخية.

 

من ضخامة التنوّع والثراء الجمالي في الثقافة البصرية والمعمارية الداخلية والخارجية العربية السعودية، أزياء، أثاث كتابات خطوط أغاني وألحان وشعر وعذب الكلام، إنتاج أجيال ثقافي ضخم جعل هذا البناء الثقافي الإنساني، يُفتح له الأسواق كسوق عكاظ يتبارى فيه العرب بإنجازاتهم ومهاراتهم الأدبية وحواراتهم الفكرية. ونقل أخبارهم وإشهار أعلامهم، التي عبّرت عنهم أيّما تعبير إنساني تاريخي اجتماعي فني انثرُبُلوجي، أثبتت الدراسات الآثارية الأخيرة لتصدير العرب القدماء من مختلف القبائل للخطوط والكتابات وقواعد اللغات وتقنيات وعلوم التنقيب في الأرض ومبادئ الصناعة.

والتشكيل والتطوير ومهارات التجارة منذ قبل الإسلام والميلاد، لعل من أحدث الاكتشافات التي تثبت ذلك، هو ميناء سرّين بقربه قرية صناعية بائدة اسمها (عَشَم) العبلا بتهامة قرب ناوان والمظيلف والقنفذة -حقل غاز مستقبلي هائل- على ساحل البحر الأحمر، والقرية والميناء كانا تؤمّنان لمكة ومن جاورها مشغولات الحجر المقطوعة والمنحوتة ومنتجات الخزف والمعادن والذهب وبقية السلع المطلوبة، ويصدّروا ويستوردوا بمقتضايات السوق، ثقافة السعودية منذ القدم تجارة تتنفّس الحوار صناعيًا وفكريًا مرئيًا وغير مرئي مع كل الحضارات شرقا وغربا في كوكب الأرض.

 

تم العثور على خزف محلي وصيني فاخر، وألوف القطع النقدية المعدنية، هناك تقريبًا جميع عملات وثراء العالم القديم، كانت موانئ البحر الأحمر بالحجاز غربًا والخليج العربي بالأحساء شرقًا وخليج لحيان شمالًا شعوب تعيش على التجارة والحركة والبيع والشراء والتفاوض والحوار الإنساني تجاري وديني وأدبي، ترجمه الإنسان العربي القديم نقوشًا وكتابات ورسومات بكل اللغات القديمة، فأرض العرب أرض الكتابات واللغات، تتنّفس الثقافة العالمية دينًا وتجارةً وفكرًا، والآن هي خزّان طاقة الأرض لها وزن اقتصادي وكفاءة إدارية امتصت أشد الأزمات وقادت الأزمات بحكمة ورشاد، وترأس قمة العشرين في عام 2020م.
في العصر الحالي، ومع رئاسة المملكة العربية السعودية لقمة الدول العظمى العشرين على مستوى العالم اقتصاديًا، جاء اجتماع سمو وزير الثقافة بدر آل فرحان مع أصحاب العالي وزراء ثقافة أعظم عشرين دولة عالميًا، نقاشًا وحوارًا افتراضيًا إلكترونيًا عند بُعد، يعبّر عن قدرتنا في حوار الثقافات بين الحضارات العالم، حتى في خضم أحنك ظروف العالم الوبائية بسبب قدوم كوفيد 19 الضيف العالمي الثقيل على الدول العشرين وغيرهم من بقية العالم. لقاء ثقافي وزاري هام لأهم وزراء الثقافة العالميين؛ تناولوا قضايا عالمية تتعلق بتحديات وتهديدات محلية وإقليمية وعالمية، كورونا وكوارث طبيعية وتلوّث بيئي استدامة، وأزمات سياسية وصراعات تتطلب حوارًا ونقاشًا جادًا ثقافياً عقلانيًا على مستويات عالية ومؤثّرةً عالميًا ينتج عنه حلول ملموسة .

أؤكد على ما طرحته سابقا، وهو الدور الثقافي الفني التصميمي الصناعي الإبداعي في بناء مستقبل الاقتصاد العالمي؛ فالإبداع في المنتجات الثقافية المرئية القادمة هو بوابة دخول العالم للمستقبل، ثقافة ابتكارية إنتاجية ترفع شأن الإنسان وترقى بالحياة والمجتمعات وتسمو بالحضارات، فكوكب الأرض اليوم يعاني من أزمة هوية ثقافية مرئية تجمعهم في كون واحد، لعبادة رب واحد أنزل الدين  للعالمين والناس أجمعين على يد سيّد المرسلين العربي الصادق الأمين.

 

 

*رئيس بيت الخبراء للفنون البصرية والتصاميم الصناعية
نوفمبر 2020

One thought on “ثقافة العشرين في 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *