العودة

 

 

 

العودة

“أرجوك يا حبيبي، عد إليّ مرّة أخرى!”، بكت بدموع عصيّة على التوقّف، ثم وضعت على قبره باقة من زهور الأقحوان البيضاء التي كان مغرماُ بها. كان قد مرّ عام على رحيله.

أقفلت عائدة إلى المنزل بعد أن قبّلت شاهد القبر؛ قلبها حزين، وعيناها وارمتان بالدموع. سمعت من خلفها خطى شخص يتبعها. بدافع من الخوف، أسرعت إلى غرفتها وأغلقت الباب خلفها.

ومضت الأضواء فجأة، سمعت بعدها صرير الباب الخارجي. غمرتها برودة مفاجأة غشت عمودها الفقري.استدارت، جسدها يرتجف من الخوف، لتجد شبحًا يحمل باقة الأقحوان التي تركتها على القبر، غير أنها بدت ذابلة بعض الشيء.

“عزيزتي، ها أنا قد عدت إلى المنزل!”، تردّد في المكان صوت ذو لكنة متكلّفة.

تأليف القاصة والشاعرة الهندية سونيتا ساهو.
ترجمة عبدالله الطيب

Homecoming
By: Sunita Sahoo

“Please come back, my love!” she sobs incessantly standing in front of his tomb, offering the white chrysanthemum he loved.

It’s been a year since his demise.
She kisses the tomb and heads back home with heavy heart and puffy eyes.
She hears the footsteps of someone following her. Scared, she rushes inside her room and locks the door.
Lights flicker! The door creaks…
A sudden chill runs down her spine. Shuddering, she turns back to find a phantom holding a drooping chrysanthemum, the one she had left on his grave.

“I’m back home, Darling!” – A plummy voice echoes.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *