الباب

الشاعر: عبدالله الصيخان*

****

واقفون على الباب
لا طارئين عليه ولا طارقين له
نلمسه بالاصابع
نذكره بالأيادي التي لمست مقبض الروح منه ..
بالخطى للأحبة وهي تمر به في الوداع .
بالقصائد ؛ تلك التي ليس يقرؤها الباب ..
ولكنه يتهجى وجوه الذين بكوها دموعاً وشعراً مشاعْ .
*****
كم يدٍ طرقته ولم يستجب
كم أتاه فتى بعد تيه
واسند رأساً عليه .
كم دموعاً جرت في يديه
وسالت على درفتيه .
كم خطى هجرته
وأيدٍ نسته
وغادره من يحبْ ..
ولم ينتحب ْ .

*******

واقفون على الباب …
نسأله أن يكون رفيقاً بنا في الضياعْ .

*****

*المملكة العربية السعودية

One thought on “الباب

  1. القصيدة جميلة ورائعة وتحمل في طياتها حكايات الأزمنة والأشخاص الذي تعاقبو على عتبة هذا الباب …فلو كان ينطق لتحدث عن كل الأشياء الجميلة التي مرت به في الماضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *