زارع الرمل(ق.ق.ج)

محمود الديب*

زارع الرمل

 

على مد بصره لمح طيورًا تحوم، فسارع نحوها لعله يجد ماء في تلك الصحراء. وما أن وصل إلى المكان حتى كانت الطيور قد اختفت. نظر في المكان فلم يجد سوى جذع شجرة ضخم دون أوراق. دار حول الجذع فلم يجد إلا الرمال. تلمس الجذع طلبًا للماء، لكنه كان يابسًا، ثقب عدة ثقوب به لعلها تنزُّ ماء. خرجت شلالات صغيرة من الرمال. تعجّب من بقاء الجذع شامخًا، وأدهشه أكثر امتلاؤه بالرمال!!
ظهر أمامه إنسان، فيما يد تضرب على كتفه، اعتقد أنه ينظر في مرآة! لم يكلف نفسه عناء الالتفات إلى الخلف، وركَّز نظره فيمن أمامه. سأله ماذا تفعل هنا؟ قال له: أعمل هنا مزارعًا. قال له: هل تزرع الرمال؟!

اعلامي وقاص من مصر*
@MahmoudAldeep

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *