تنمية المهارات اللغوية عند الأطفال

عهود التركي*

 

تلعب الأسرة دوراً كبيراً في تحسين لغة الطفل ، تطور اللغة و مهارات التواصل أمر في غاية الأهمية خصوصاً في مرحلة الطفولة المبكرة ..

اللغة نوعان:

لغة استقبالية: – القدرة على فهم اللغة المنطوقة والتعليمات التي يتلاقاها الطفل من الغير.

لغة تعبيرية: – القدرة على التعبير عن الافكار بالكلمات والجمل.

– غالباً ما تكون اللغة الإستقبالية افضل من اللغة التعبيرية لدى الطفل ..
هناك مهارات ما قبل اللغة اي ( مهارات غير لفظية )وهي تدعم اللغة لاحقاً وتجعل الأطفال مستعدين للكلام والتواصل اللفظي وتطوير الفهم لديهم ..
١- التواصل البصري: وهو أن ينظر الطفل إليك عندما تتواصل معه سواء عن طريق الكلام أو اللعب أو غيرهم.

٢- التقليد: وهو أن يقلد الطفل بعض حركات الجسم أو الأصوات و الكلمات.

٣- الانتباه والتركيز: وهو أن يركز الطفل لفترة زمنية معينه لنشاط معين أو محادثة.

4- الانتباه المشترك: وهو ينظر الطفل الى شيء مهتم به ثم ينظر إليك وبعد ذلك سوف تتطور هذة المهارة الى التأشير ثم الطلب.

٥- تبادل الأدوار: تكون عن طريق أنتظار الطفل دورة في اللعب.

٦- اللعب التخيلي:  يتخيل في هذه المرحلة الطفل نفسه على أنه شخص آخر بناءًا على التجارب التي يمر بها كأن يتخيل نفسه طبيب أو بائع مما يساعده على تطوير اللغة ومهارات التواصل.

7 – تنفيذ الأوامر: (مثل هات –خذ –اجلس -اقفل الباب-تعال –ارمى -اعطنى كذا).

  • الطرق التي نتحدث بها مع الطفل تلعب دوراً مهماً في تطور مهاراته اللغوية بحيث يفهم ما نقوله له ومن ثم يكتسب اللغة تلقائياً ..

لذلك يمكن للأسرة الاستفادة من النصائح لتطوير مهارات أطفالهم اللغوية وهي كالتالي  :
– تسمية الأشياء والأشخاص التي يهتم بها الطفل.
– التحدث بجمل قصيرة وبسيطة.
– الابتعاد عن الكلام الطفولي.
– لا تسرع بالكلام مع الطفل.
– نطق الكلمات بطريقة صحيحة وسليمة أمام الطفل.
– الاهتمام بالنمو المعرفي لأن ذلك ينعكس إيجابياً على النمو اللغوي.
– التغذية الراجعة. 
– التشجيع على القراءة مع استخدام الصور الملونة.
– التعزيز المستمر و زيادة ثقة الطفل بنفسة.
– التحدث بشكل يومي عما تقوم به من خلال الروتين اليومي.
– التركيز على الكلمات التي تساعد على التعبير عن مشاعره واحتياجاته.
– اصطحاب الطفل للرحلات والزيارات العائلية.
– اللعب مع الطفل بألعاب تناسب عمرة وتزيد من حصيلته اللغوية.
– ترديد بعض الأناشيد أمام الطفل مع الحركات.
– تجزئة الكلمات الصعبة.
– اختلاط الطفل مع اقرانه يزيد من حصيلته اللغوية.
– الحذر من إبقاء الطفل طويلا أمام شاشات التلفاز.
(وصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الوقت المسموع للأطفال للجلوس أمام الشاشات)
– يمنع استخدام الأجهزة الإلكترونية والجلوس أمام التلفاز من عمر أقل من سنتين.
– في عمر السنتين يسمح ببعض من الوقت مع الوالدين. 

– من عمر ٢_٥ سنوات لا يزيد استخدام الأجهزة الإلكترونية أو مشاهدة التلفاز أكثر من ساعه واحده باليوم مع وجود الوالدين بجانب الطفل.

أخصائية نطق وسلوك لذوي الاحتياجات الخاصة – مدرب دولي معتمد*
@altur_ki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *