الضرب يولد الانطواء والخجل


صالح الشهري*


ألاحظ بعض الأسر يستخدمون الضرب  كعقاب لأبنائهم ، كمستشار أسري ومدرب تربوي أنصح الوالدين أن الضرب في هذه المرحلة العمرية له  أضرار نفسيه ونمو غير صحي على الأطفال حسبما أظهرت بيانات العديد من الأبحاث ، وبناءً على الدراسات فإنّ تعرّض الطفل للمزيد من الضرب يزيد من تحدي الطفل لوالديه، و الضرب يزيد من السلوك العدواني عند الطفل. وبعض الأطفال حين يتعرضون للضرب تتولد بداخلهم رغبة في الانتقام وتفريغ طاقة الغضب بداخلهم، مما يزيد من عصبية الطفل وعنفه.

*أذكر لكم 13 من النتائج السلبية للضرب التي يبقى أثرها على الطفل و هي على النحو التالي:

*ضرب الطفل يولد كراهية لدية تجاه ضاربه مما يقتل المشاعر الإيجابية ،المفترض أن تجمع بينهما وتقربهما من بعض.

*اللجوء إلى الضرب يجعل العلاقة بين الطفل وضاربه علاقة خوف لا احترم وتقدير.

*الضرب ينشئ أبناء انقياديين لكل من يملك سلطة وصلاحيات ،أو أكبرهم سناً  أو أكثرهم قوة ، هذا الانقياد يضعف الشخصية لدي الأبناء.

*الضرب يقتل التربية المثالية القائمة على الاقتناع وبناء المعايير الضرورية لفهم الأمور والتمييز بين الخطأ والصواب والحق والباطل.

*الضرب يلغي الحوار والأخذ والعطاء في الحديث والمناقشة بين الكبار والصغار ويضيع فرص التفاهم وفهم الأطفال ودوافع سلوكهم ونفسياتهم وحاجاتهم .

*الضرب يفقر الطفل ويحرمه من حاجاته النفسية للقبول والطمأنينة والمحبة.

*الضرب يعطي نموذجاً  سيئاً  للأبناء ويحرمهم من عملية الاقتداء.

*الضرب يزيد حدة العناد عند غالبية الأطفال ويجعل منهم عدوانيين.

*الضرب قد يضعف الطفل ويحطهم شعوره المعنوي بقيمته الذاتية فيجعل منه منطوياً  على ذاته ،خجولا  لا يقدر على التأقلم والتكيف مع الحياة الاجتماعية.

*الضرب يبعد الطفل عن تعلم المهارات الحياتية  (فهم الذات – الثقة بالنفس – الطموح – النجاح).  

*الضرب يعالج ظاهر السلوك ويغفل أصله ، ولذلك فنتائج الضرب عادة ما تكون مؤقتة ولا تدوم عبر الأيام .

*الضرب لا يصحح الأفكار ولا يجعل السلوك مستقيماً. 

*الضرب قد يدفع الطفل إلى الجرأة على الأب والتصريح بمخالفته والإصرار على الخطأ.

مستشار طفولة*
@al3s3s13871

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *