بورتوريه

عبد الله مليح*

إذا ضَاقَت نَفَثتُ الشِّعرَ سُكرَاً
و عَاقَرتُ الأمَاني وَ الطُّمُوحَا

عَصَرتُ رَحيقَ آهاتي نَبيذَاً
قَطَفتُ كُرُومَها هَمسَاً وَ بَوحَا

جَلَبتُ خَيَالَ مَن أَشقَت خَيَالِي
لِأَكسُو (بُـوْرتِرِيْهَ) الآهِ رُوحَا

غَـزَتنِي وَ استَحَلَّـت كُلَّ قَلبِي
وَ لا تَنوِي انسِحَابَاً أَو نُزُوحَا

كعين الظبي رسماً و اتساعاً
وَ خَدُّ فاقَ في الحُسنِ الشُّروحا

إذا ارتَسَمَت جَلِيّاً فِي خَيَالِي
فَلا أُنثَى تُقَاسِمُهَا الوُضُوحَا

يُغَالِبُنِي حَنِينِي وَ اشتِيَاقِي
وَ ذِكرَىً بِالأَسَى نَكَأَت جُرُوحَا

فَأُمسِكُ فُرشَتِي وَ دَوَاةَ حِبرِي
وَ أَرسُمُ لَوحَتِي شِعرَاً جَمُوحَا

*شاعر من السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *