رحيل الكاتب والأديب أحمد الحربي

الطائف _ فرقد

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

بقلوب مؤمنة مطمئنة بقضاء الله وقدره تنعى مجلة فرقد الإبداعية، ممثلة برئيس تحريرها الدكتور أحمد الهلالي، الأديب والشاعر أحمد إبراهيم الحربي، والذي وافته المنية فجر هذا اليوم ( الأثنين ٢٧/٥/١٤٤٢ هجري).
اشتهر “الحربي” كشاعر وقاص وروائي سعودي، وُلد في بلدة القرفي من وادي جازان ودرس فيها، ثم في جيزان، ثم في أبها حيث تخرّج من كليّتها المتوسطّة معلّماً، وعمل مدرّسًا في بلدته، وحصل الحربي على دبلوم في اللغة الإنجليزية من معهد ”سانز“ للغويات بالولايات المتحدة الأمريكية، وترأس نادي جازان الأدبي في 2007، كما كان عضوا في نادي أبها الأدبي وجمعية الثقافة والفنون فيها.
ونال “رحمه الله” عددا من الجوائز في السعودية، إذ فاز بجائزة القرشي للأدب قسم الشعر عام 2016، كما فاز ”الحربي” بجائزة جازان للتفوق والإبداع في مسار ” شخصية الجائزة ” بدورتها الثالثة عشر.
وأسرة مجلة فرقد الإبداعية تتقدم بخالص التعازي والمواساة لأسرة “الحربي” سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
إنا لله وإنا اليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *