مرافئ الشعور … محمد الشهراني “أبو غزيل”

مرافئ الشعور 

محمد الشهراني – أبو غزيل –

إعداد وتصميم _ منى السعيدي

على مرافئ الشعور نصافح بتلات تفوح عطرا من روح… يهدبها بعذوبة  الأستاذ محمد الشهراني ( أبو غزيل ) …..

عندما تَنْسابُ المشاعر، نسيرُ في عالمٍ عسجديٍّ زُخْرِفَ بالزمرد فتلألأ جمالًا ونذوب في أوردة العطاء

ننعتق من الوعي لنثمل ونحن نتنفس الحياة ….

تَنْسَابُ  مِنْ  ثَغْرِ  السَّمَاءِ  مَشَاعِرِيْ

تُحْكَىْ   بِأَلْوَانِ   الحَيَاةِ   غَـــــــرَامَا

وَيَضُــوْعُ سَـطْرِيْ مِنْ عَبِيْرِ حُضُوْرِهَا

فَأَسِيْرُ  مَا  بِيْنَ  الحُـــــــرُوْفِ  هِيَامَا

ويترنم الصباح لحن غيثٍ ينعش الروح ويجدد الألوان وترقص به الصباحات ..

عَــزْفُ الصَّــبَاحِ بِأعْـــذَبِ الأَوْتَارِ

يَدْعُـــوْ لُحُـــوْنَ الــرُّوْحِ لِلْأَشْــعَارِ

يَا مُثْــمِلَ القَلْــبَ المُحِبِّ صَبَابةً

لِيَرَىْ غَـــمَامَ العِـــشْقِ فِيْ الْأنْهَارِ

هَيَّا نُغَــنَّيْ فِيْ الْسَـــمَاءِ وَ نَنْهَمِيْ

لِلْزَهْــــرِ عِــــطْرًا بَاذِخَ الإمْـــــطَارِ

ويلتف المساء كتلاوة الأمل في صفحات الزمن

بترتيل الأحلام وتفاصيل المُنى

مِنْ خَلْفِ مَبْسَمِهَا صَلَّتْ مَسَاءَاتِيْ

وَالْعَيْنُ لِلشِّــــعْرِ مِحْرَاْبُ الصَّلَاوَاتِيْ

أَتْلُوْ بِهَا الحَـــرْفُ , فَالنَّاسُ تَعْشَقُهَا

وَأَعْشَـــــقُ الْلِيْـــلَ إِنْ غَنَّتْ بِآهَاتِيْ

ثم يندلق الليل بالعطر واجمل النغمات ونتوشح الورد

مَا أَجْمَلَ اللِيْلَ إِنْ لِلْحُبِّ نَنْصَهِرُ

بِنَارِ  شَـــوْقٍ  لَهَا  الآهَاتُ  تَنْهَمِرُ

نُسَابِقُ العِــطْرَ لِلْإِشْـرَاقِ فِيْ فَجْرٍ

يُعَانِقُ  الغَـــيْمَ  فِيْ  عِشْقٍ  وَيَنْتَثِرُ

تلك كانت مرافئا من شعور

5 thoughts on “مرافئ الشعور … محمد الشهراني “أبو غزيل”

  1. صمتت حروفي و عجز قلمي عن التعبير عن وصف جمال ما تنسجه أناملك ؛ من حرير الكلمات و سندس المعاني لتعانق الروح بأرق الإحساس و أعذب الشعور ..
    صح لسانك و زانت معانيك أبو غزيل 🌹🌹 ..

  2. قلم ينساب حبره تراتيل وأنغام ، فيطرب لها أحساس العشاق ☕️، أبدعت لنا ابا غزيل ودمتم غيما من الحروف لا ينقطع

  3. ماشاء الله قدرة ربانيه وابداع ذاتي ❤️❤️ روعة شعور وتجسيد للجمال في هذه الكلمات التي تتسلل الى الروح وتداعي المشاعر بعذوبتها 🌸✨ شاعرنا الرائع : محمد الشهراني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *