أن يحتسي الشاعر حزنَه “بالحذاء”

 

 

أن يحتسي الشاعر حزنه بالحذاء 

من الشعر الروسي ما بعد الحقبة السوفياتية (جيل الشباب)

ترجمة وإعداد إبراهيم إستنبولي 

يكاترينا ياكوفلوفا Ekatrina Yakovleva

 

ولدت الشاعرة يكاترينا فيكتورفنا ياكوفلوفا عام 1986 في بلدة زابولارني التابعة لإقليم مورمانسك. بدأت كتابة الشعر منذ  نعومة أظفارها. أنهت عام 1989 معهد العلوم الإنسانية في مدينة مورمانسك. عضو في اتحاد كتاب روسيا. نشرت قصائدها في العديد من الصحف والمجلات الأدبية: “الجريدة الأدبية”، “أخبار مورمانسك“، “مورمانسك المسائية”. صدر لها ديوان شعري عام 2015 بعنوان “هِبني كاملًا”. حازت على العديد من الجوائز والشهادات ومن بينها جائزة الشاعر الروسي الفذ نيكولاي غوميليف لعموم روسيا عام 2014. شاركت في المنتدى الأدبي الروسي الصيني للشعراء الشباب الذي جرت أعماله في مدينة شنغهاي الصينية. تعيش في مورمانسكحيث تعمل في مستشفى الحالات الإسعافية في المدينة.

ثمة بيت قديم قرب النهر، حيث يوجد قارب مربوط

وقد غفا دافنًا مقدمته في الرمل الضارب إلى البياض.

ثمة هرّ استلقى على المصطبة

وانثنى على شكل قوس،

لقد بات جنبه الناعم دافئًا من حرارة الشمس.

المساء ثقيل وكسول يطول مثل خيط القطران،

والذباب يسبح في سطل الحليب،

وثمة عناقيد حمراء تعرِّش بين درف النافذة،

بينما آلة الهارمونيا تصمت تحت منشفة مطرزة بالأزهار.

تنظر – وإذ بالأجفان تصبح ثقيلة من الرطوبة.

وفجأة تدرك أنَّ جميع حقائق الدنيا بسيطة…

فَتشعر بالغبطة لأنَّ ورقةً بيضاء

تدلّت على شكل أزهار فوق أيقونة قديمة…

يعبق فناء الدار برائحة لذيذة لنعناع مقطوف،

ويلوح في البعيد عند التخوم حصان بقوائم نحيلة،

لقد سبق وكنتُ سعيدة هنا ذات يوم…

أما الآن فأنا لم أعد موجودة هنا.

ولن أكون بعد الآن.

глотает горе «башмаками». Из постсоветской русской поэзии (молодое поколение) Перевод и подготовка Ибрагима Истнболи я Екатерина Яковлева Поэтесса Екатерина Викторовна Яковлова родилась в 1986 году в городе Забулярный Мурманской области. Она начала писать стихи с ранних лет. В 1989 г. окончила Институт гуманитарных наук в г. Мурманске. Член Союза писателей России. Публиковала свои стихи во многих газетах и ​​литературных журналах: «

Старый у реки, где стоит привязанная лодка

Он заснул и зарылся лицом в белый песок.

На скамейке лежит котенок

И согнуть дугой,

Его мягкая сторона теплая от палящего солнца.

Вечер тяжелый и ленивый, удлиняющийся, как смоляная нить,

И мухи плавают в ведре с молоком,

И между оконными ставнями скопления красной накладки,

А гармошка молчит под вышитым цветами полотенцем.

Смотришь – веки от влаги тяжелеют.

И вдруг понимаешь, что все факты этого мира просты …

Вы в восторге, потому что чистый лист бумаги

Висячие цветы над древней иконой …

Внутренний дворик дома благоухает восхитительным ароматом собранной мяты.

Вдалеке на границе тонкими ногами махала лошадь,

Однажды я уже был здесь счастлив …

Теперь меня здесь нет.

Меня больше не будет.

Литературная

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *