تكسّر

تكسّر

إعداد:غلا الرشيد

ترجمة القصيدة: أ.عبدالرحمن السيّد

كاتب القصيدة هو الشاعر ألفريد اللورد تينيسون(1809-1892) ويعد من أبرز شعراء القرن التاسع عشر، وهو أكثر من أي كاتب آخر من العصر الفيكتوري تجسيدًا لعصره، وشهرته لم يحظى بها أي شاعر آخر باللغة الإنجليزية.

كُتبت هذه القصيدة في أوائل عام 1835 ونُشرت في عام 1842. القصيدة هي مرثية تصف شعور تينسون بفقدان صديقه المقرب و زميله الشاعر آرثر هالام، ويصف فيها شعوره بالعزلة أثناء وجوده في مابليثورب-لينكولنشاير.

أيا بحر هُجْ وارتَطـم وتكسّر 

           على صُمّ دُهم الصُخور تجسّر

فلَيت لِسَانِي يُطيقُ مَقالاً 

           وَليتَ الّذي في جَنَاني يُفسّر

ويا ذا الفتى مَعْ أُخيّتك في اللعب 

         وصَوّتْ .. فلستَ لحزن  مُؤسّر 

ويا من  بِمَركَبهِ يَمتطي اليـم

          تَرنَّم  وغنّ  ودَعْ من  تَحسَّر

ويا مَاخِر الفُلك للشطّ فامض

          ودَربك  نحو  الملاذ  مُيسّر 

فَلم تعرفي  كف  خلّ تولىّ 

      ولا صونه  .. إذْ فَنى من يُبسّر 

ويابحر حطّم على الصخر موجًا

          ليَحمل  مار تحتوي  فَيدَسر 

فأَمس  غَدَا في ظَلام المماتِ

 ومَا فيهِ من رعدٍ  عَيش  تَعَسّر 

Break, Break, Break

Break, break, break,

         On thy cold gray stones, O Sea!

And I would that my tongue could utter

         The thoughts that arise in me.

O, well for the fisherman’s boy,

         That he shouts with his sister at play!

O, well for the sailor lad,

         That he sings in his boat on the bay!

And the stately ships go on

         To their haven under the hill;

But O for the touch of a vanish’d hand,

         And the sound of a voice that is still!

Break, break, break

         At the foot of thy crags, O Sea!

But the tender grace of a day that is dead

         Will never come back to me.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *