تجربة سجن ستانفورد

 

 

 

تجربة سجن ستانفورد

ترجمة: عزيزة برناوي  

أراد الأستاذ فيليب زيمباردو في جامعة ستانفورد أن يتعلم كيف يتوافق الأفراد مع الأدوار المجتمعية. تساءل على سبيل المثال، عما إذا كانت العلاقة المتوترة بين حراس السجن والنزلاء في السجون لها علاقة أكبر بشخصيات كل منهم أو البيئة.

أثناء تجربة زيمباردو، تم تعيين 24 طالبًا جامعيًا ليكونوا إما سجينًا أو حارسًا. تم احتجاز السجناء في سجن مؤقت داخل قبو قسم علم النفس في ستانفورد. لقد خضعوا لعملية حجز قياسية مصممة للتخلص من شخصيتهم وجعلهم يشعرون بأنهم مجهولي الهوية. تم إعطاء الحراس نوبات لمدة ثماني ساعات وكُلفوا بمعاملة السجناء مثلما يفعلون في الحياة الواقعية.

وجد زيمباردو أن الحراس والسجناء يتأقلمون تمامًا و بسرعة مع أدوارهم ؛ في الواقع ، اضطر إلى إغلاق التجربة بعد ستة أيام لأنها أصبحت خطيرة للغاية. اعترف زيمباردو أنه بدأ يفكر في نفسه كمشرف شرطة وليس طبيب نفساني. وأكدت الدراسة أن الأشخاص سيتوافقون مع الأدوار الاجتماعية التي من المتوقع أن يلعبوها، خاصة الأدوار النمطية المفرطة مثل حراس السجن.

كتب زيمباردو: “لقد أدركنا كيف يمكن للناس العاديين أن يتحولوا بسهولة من الدكتور جيكل الطيب إلى السيد هايد الشرير.

Stanford professor Philip Zimbardo wanted to learn how individuals conformed to societal roles. He wondered, for example, whether the tense relationship between prison guards and inmates in jails had more to do with the personalities of each or the environment.

During Zimbardo’s , 24 male college students were assigned to be either a prisoner or a guard. The prisoners were held in a makeshift prison inside the basement of Stanford’s psychology department. They went through a standard booking process designed to take away their individuality and make them feel anonymous. Guards were given eight-hour shifts and tasked to treat the prisoners just like they would in real life.

Zimbardo found rather quickly that both the guards and prisoners fully adapted to their roles; in fact, he had to shut down the experiment after six days because it became too dangerous. Zimbardo even admitted he began thinking of himself as a police superintendent rather than a psychologist. The study confirmed that people will conform to the social roles they’re expected to play, especially overly stereotyped ones such as prison guards.

“We realized how ordinary people could be readily transformed from the good Dr. Jekyll to the evil Mr. Hyde,” Zimbardo wrote.

Philip Zimbardo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *