أعود إليكَ مكتوفة الأيدي

أعود إليكَ مكتوفة الأيدي

ترجمة: عبير الخالدي

واثقةٌ أني قد نسيتك لدرجة أنني استيقظُ صباحًا وترتسمُ ابتسامةٌ على وجهي واضغط بأحدى يدي على الأخرى شاكرةً الربّ والكون على انتزاعك مني وابكي، حمدًا لله أنك غادرتني، لو أنك بقيت معي فربما لن أكون قويةً مثلما أنا عليه الآن.

ولكن من جهةٍ أخرى

فإني أتخيل في بعض الليالي ما الذي سأفعله لو أنك قدِمتْ؛ كيف أنني سوف أضرب بأفعالك الشنيعة عرض الحائط لو أنك دخلت إلى الغرفة في هذه اللحظة بالذات، وسوف ينهض كل الحب مرةً أخرى، وسوف يفيضُ من عينيّ كأنه لم يغادرهما أصلًا، كما لو أنه كان يتمرّن على البقاء صامتًا كل هذه المدة وذلك فقط من أجل أن يحدث هذا الصوت المدوي عند قدومك. حتى وإن غادرالحُب فإنه لا يغادر، هل يمكن لأحد أن يفسر هذا؟ كيف لمُحاولتي تجاوزك أن تعيدني إليكَ مكتوفة الأيدي.

I am confident i am over you. so much that some mornings i wake up with a smile on my face and my hands pressed together thanking the universe for pulling you out of me. thank god i cry. Thank god you left. i would not be the empire i am today if you had stayed.

but then.

there are some nights i imagine what i might do if you showed up. how if you walked into the room this very second every awful thing you’ve ever done would be tossed out the closest window and all the love would rise up again. it would pour through my eyes as if it never really left in the first place. as if it’s been practicing how to stay silent so long only so it could be this loud on your arrival.can someone explain that. how even when the love leaves. it doesn’t leave. how even when i am so past you. i am so helplessly brought back to you.

milk and Honey by rupi kaur

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *