مدن الفضائح

رعد الدخيلي*

مدن الفضائح لا ترى الشُّذّاذ في أُفْقِ الرذيله
تبني قصوراً في الخواء
و تعتلي
حتى إذا بلغ السَّحاب
ألقت علينا كفَّ ماء
فتسلّق الغبش المعاف على السطوح
كيما يرى في الفجر باب
فيدقُّ خيبتهُ الذليله
ما من جواب
البدر غاب
والأرض قفراء يباب
و مصابُ يُتبع بالمصاب
مدن العناء
في الصُّبح ينكشف العداء
إبريقَ ماء
يهدى لصحراء المساء
فيفيض في الدنيا الشقاء
وجعٌ يفوح
و زكامُ طفلٍ باكتئاب
يرنو لآتٍ من سماء
فتسيل دمعاتٌ جهوله
ماذا جنينا كي نموت !؟
و الأمُّ مازالت تنوح
منذ الولادةٍ
للحساب
و النزف يجري من جروح
في الرافدين
على الفضيله !!!

*شاعر من العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *