الهجرة

 

قصة قصيرة

حليم الفرجي* 

أخبرتني أمي ذات مساء أن هناك امرأة فارعة الطول تقطن شمال هذا العالم تسحر الرجال، تسرقهم من بيوتهم، أخبرتني أن تلك السيدة تملك قلباً كالبوصلة ذات الأصبع الوحيد، يشير دائماً إلى الشمال، حيث الحياة والربيع الدائم، نسمع دائماً أن هناك بيوتاً مرتفعة ذات سلالم كهربائية وأنوارٍ لا تنطفئ , فالليل في المدن يصبح نهاراً بفضلها، كان السفر هوالحلم لجميع الآباء، والخوف الذي يشتعل في قلوب الأمهات. 

أبي وأمي لم يكونا سعيدين كأغلب فقراء هذا العالم، كنت أتkصنت على شجارهما كل مساء، تبكي أمي كثيراً في الليل وعند الفجر تنهض خائرة القوى، مسلوبة الإرادة، مثقلة الجفن.

و كأغلب نساء القرى الفقيرات أصبحت أمي تعيسة، فقد كثرت شكواها ودموعها أيضاً،
فالمرأة في كل بقاع الأرض لا تكثر الشكوى إلا إذا سُلبت الحب. 

ذات صباحٍ باردٍ أخبرتني أمي أن تلك المرأة التي حكت لي عنها قد سرقت أبي بينما كنت نائماً، ها قد رحل أبي إذن، رحل ولم يقب~لني كالعادة عند خروجه ولم يودعني.
اكتفت أمي بالصمت وكفت عن الشجار.

مضت الأيام تلو الأيام، انقطعت كل الأخبار التي تأتي من الشمال.
تخبئ أمي مشطاً تحت وسادتها وصورة قديمة، كنت أغافلها كل صباح لأقبِّل تلك الصورة وأعيدها تحت وسادتها ثانية.
سنون كثيرة مضت
بعض الآباء عادوا، وبعضهم أرسل لأسرته فلحقت به.

صديقي مسعود أخبرني هذا الصباح ونحن في طريقنا للمدرسة أن أباه عاد في الليل وكان يحمل معه الحلوى وملابس كثيرة وحليا تتزين بها أمه، عاد وقد أبيض وجهه وأصبح يرتدي بدلةً وحذاءً مثل تلك التي يرتديها طبيب المركز أخبرني أيضاً أن أمه قد اغتسلت أخيراً ومشطت شعرها واكتحلت.
تمنيت أن يعود أبي ليس من أجل الحلوى فقط.

: أمي لم لا يعود أبي ؟
نظرت إليّ ولم تبكِ هذه المرة رغم انكسار الأنثى والكثيرمن الخيبة التي كانت بداخلها

: لن يعود، كنت أدرك هذا عندما عزم على الذهاب، ثم رفعت بصرها للأعلى حيث يختفي سرب الطيور المهاجرة :

تلك لن تدعه يعود .

كانت أمي تشير كثيراً في حديثها إلى ( تلك ) المجهولة التي تسرق الآباء ولا تسمح لهم بالعودة، ولكني لم أعِ ما تقصده تماماً وظلت تلك المجهولة تلقي بظلها الأسودعلينا دائماً .ذات صباح لم تفق أمي فقد رحلت هي أيضاً وإن بقيت آثار دمعتها، مشطها وصورة أبي.
كنت أدرك أنها سترحل، فإن صمت النساء رحيل قريب.

مضت الأعوام تلو الأعوام والشمال لا يشرق عن مقدم غائب أبداً وحتى طيور السماء العائدة لأعشاشها آثرت الصمت المحمل بالخيبات ..

مضت الأعوام ، كبرت جداً
علمت هذا عندما صغر حذائي و قميصي الوحيد وبدت سيقاني أكثر رشاقة من طرف بنطالي، كبرت وكبر عقلي وأدركت حينها لِمَ كان الشمال يسلب رجالنا ويترك نساءنا أراملاً وأزواجهن أحياء.

أدركت أنه كلما توغلت جنوباً تجد بيوتاً تمتلئ بالكثير من الفقر

، وبصبر النساء أكثر .
رجالنا لا يخونون نساءهم ولكن الفقر هنا يخون الجميع، ويجبر الرجال على السفر بعيداً لشراء ضحكات أطفالهم وأساور نسائهم
أدركت أن الحياة شجرة، تنبت جنوباً ولها فروع طويلة عاقة ، عاقة جداً
دائماً ما تنمو وتمتد شمالاً فتبنى بها البيوت والمصانع التي تأخذ منا رجالنا.

هنا فقط كلما توغلتَ جنوباً ستجد الدفء بعيداً عن صقيع الغربة ولكنك حتماً ستجد نساء يفضلن الموت جوعاً على ألاّ تشاركهن أخرى أزواجهن وضحكات أطفالهن.

*قاصة سعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *