الأكثر مشاهدة

  الشاعر إبراهيم عمر صعابي ‏وَطَني .. لعينِ رضَـاكَ جئتــكَ مبحـرًا ‏وَأذبت …

خطابٌ عاجل إلى الوطن

منذ 11 شهر

43

3

 

الشاعر إبراهيم عمر صعابي

‏وَطَني .. لعينِ رضَـاكَ جئتــكَ مبحـرًا

‏وَأذبتُ  قلبي في هَــــوَاكَ مُخيَّـــــــرَا

 

تَتَـوالـــدُ النَّبَضَــات .. تهتفُ فَرْحَــــةً

‏تَتْـــــلو الحنيـنَ وَتَسْـــتَثيرُ الأَعْصُــرَا

أَرْنُــو إلى عَيْنَيْكَ .. أقبسُ منهمــــــــا

‏ضَـــــــوْءَ السَّـــماءِ مُـهَلّلاً وَمُـــــكَبِّرَا‏

 

وَعَلى جبينكَ مشــــــعلٌ وتــــــــلاوةٌ

‏صُبْحَــــــانِ منْ طُهْرِ النُّبوّةِ أَسْـــــفَرَا

 

خَبَّــــــأْتُ وَجْهَكَ في دمائي مُلْهِمًــــا

‏وَحَمَلْتُ عشْقًـــــا في فُــؤادي نَيِّــــرَا

 

كفّــــــــاكَ تَسْـــــخُو دونَ مَنٍّ أو أذى

‏وَنَـــدَاكَ يَــــجْري في البَرِيَّـــــةِ أَنْهُرَا

 

سَـــــتَظلّ يا وطــنَ الـقداسةِ شامخًـا

‏وسِــــواكَ منكســرٌ  بأعمـــاقِ الثَّـرَى ‏

 

إِنْ غبتُ عَنْ بَيْتَيْــــــكَ طوّقَني الأَسَى

‏فَارْحَـمْ مُحِبًّــا سَـــاءَهُ طولُ السُّــرَى

 

روحي على دربِ اخْضِـــرَاركَ تَنْتَشي

‏تَشْــــتاقُ وعدًا للحقيقــــةِ أخضَـــرَا

 

كلّ المســـــاءاتِ التي أيقظتَهـــــــــا

فيهـــــا المصَلِّي بالمحبّـــــةِ أوتـَـــرا

 

والليــلُ حينَ كســـــا الوجــودَ رداؤه

لمّـا رأى أضــــواءَ شمســــكَ نــــوّرا

وَطَني .. وقفتُ عليــكَ شِــــعْرِيَ كُلَّهُ

‏حَتّى تَفَجَّــرَ بالجَمَـــــــالِ وَأَزْهَــــــرَا

 

في كُلّ شــبرٍ منـــكَ أجمــلُ صـــورةٍ

سبحــانَ من خـلقَ الجمـــالَ وصوّرا

وَأَنَخْتُ فيـــــــكَ ركائبي فتــجسَّدتْ

‏أَمَـــلاً نَدِيًّـــا والزّمـــــانُ تَعَطَّــــــــرَا‏

 

إِنْ قلتُ فيـــــكَ قَصَائـــدًا لَتَزَاحَمَتْ

‏بيضُ الحروفِ لتصطفيـــكَ وَتَفْخَـرَا

 

الأرضُ كلُّ الأرضِ  نَحْـــــــوَكَ تَنْحَني

‏شَـــوْقًا يفيض جَــــــــلالةً وَتَطَهّـــرَا

الحبُّ .. أنتَ تَمُدُّنَــــــــــــا بربيعِـــهِ

‏وَطُمُوحُنــــــا منْ خافقيْــــكَ تَحَدَّرَا‏

 

وطني .. وأسكتُ كَيْ أذوقَ حَــــلاوةً

‏وأذوبَ وَجْــدًا منْ جَنَــاكَ وَأَسْــكَرَا

 

سِـــــرْ لا يَحُــدُّكَ مُنْتَـهَى .. إنّي أرى

‏فَجْــــرًا جديدًا في خُطَــــاكَ وكوثرَا

 

التعليقات

  1. يقول إبراهيم عمر صعابي:

    أشكركم من القلب .

    1. يقول خديجة إبراهيم:

      الشكر لكم شاعرنا القدير سعدنا بمشاركتكم معنا

  2. شكرا جزيلا فقد أتحتم لي منصة عريقة للحديث عن عيدنا الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود