ساعة من عمري

 

بقلم: كيت تشوبان

ترجمة: محمد عبد الرؤوف وفا

كانت جوزفين تعرف تمام المعرفة أنَّ أختها السيدة لويز ميلارد تُعاني من أزمة قلبية، وكان الجميع يحاول أن يضعها تحت رعايته وأن يُخفف من بأسِها، لذا فعندما تناهى إلى مسامعِها نبأ وفاة زوج أختها برنتلي ميلاردأخذت تفكر كيف تُهيئ أختها لتلك المصيبة.

كان ريتشارد زوج جوزفين هو أوَّل من تلقَّى هذا الخبر عندما كان في مكتب الجريدة، وتنامى إلى مسامعه وقوع حادثة القطار، ووجد اسم برنتلي في قائمة القتلى!

لم يتسرَّع في نقل الخبر بل تأكد أولًا بعد تلقي برقية ثانية، فأسرع إلى زوجته لينقل إليها الخبر.

لم يكن وَقْعُ هذه المصيبة على زوجتِه مثل وَقْعِها على أي امرأةٍ أخرى، وبدت وكأنها عاجزةٌ عن التصديق.

انخرطت في بكاءٍ حار، وألقت نفسها بين ذراعيّ أختها، وعندما انتهت نوبةُ البكاء التي تشبه العاصفة، ذهبت إلى غرفتِها لتغلقها على نفسها، ورفضت أن يتبعها أحد.

كان هناك مقعدٌ مريح بالقربِ من النافذة، فألقت بنفسها لتغوص فيه وهي مُنهكة البدن، وتشعر بالإعياء يصل لروحها.

رأت من النافذة ذلك الميدان الواسع الممتد أمام بيتها، ورأت فيه قمم الأشجار تهتزُ وترقصُ طربًا بنشوةِ الربيع.

اشتمَّتْ رائحةَ المطر الذكية، وكان هناك بائعٌ متجولٌ ينادي على سلعته ليبيعها، وتناهى إلى مسامعِها صوتٌ خفيض ٌلشخصٍ كان يغني أغنية، وكانت هناك ببغاوات يقفن على إفريز الشرفات وكأنما يرددن معه الأغنية بصوتٍ نديّ.

رأت من النافذة السماء وكأنها رُقَعٌ زرقاء بها سُحُب تتكدَّس فوق بعضها البعض.

ألقت برأسِها على وسادة المقعد، وبدت وكأنها متجمدةٌ لا تُصدر حركة باستثناء صوت العَبَرات التي ذاقت مرارتها في حلقها، بدت وكأنها طفلة تتنهَّد وهي تبكي في أحلامها.

كانت لا تزال في ريعان الشباب ولها وجهٌ جميل يبعث الشعور بالهدوء عند من يراه، كانت هناك خطوط على صفحات وجهها توحي بأنها تصارع قوَّة داخليَّة وشعور بالقهر، نظراتها المُحملِقة كئيبةٌ ومصوبةٌ نحو السماء، لم تكن أبدًا نظرات من يتأمَّل، ولكنها نظرات من تعلَّقَ فكرُه ُفي أمورٍ استحوذت على لُبِّه.

كان هناك شيء وشيك منها، وكانت تنتظره بخوف، ولكنها لم تعرف كنهه، لم تستطع أبدًا أن تعرف ما هو هذا الشيء الذي كان يُراوغ عقلها، ولكنها شعرت به يزحف إليها قادمًا من السماء ويصل إلى مسامعِها وإلى أنفها بل وتراه عيناها، بدأ صدرها يعلو ويهبط بقوة، وكأنها أدركت أن هذا الشيء طفق في الاستحواذ عليها، جاهدت لتقاومه بكل ما أوتيَت من عزيمة وبأكبر قدر تسمح به يداها الضعيفتان، أخذت تصرخ قائلة: “فلتُحرِّري نفسكِ منه، حرِّري نفسكِ من هذا الشيء“، بدأت نبضات قلبها تتسارع، وبدأت تشعر بحرارة دمها تتدفق في كل جزء من بدنها.

لم تتوقف عن سؤال نفسها.. هل أُصبتُ بنوبة متوحشة من الفرح؟ سارعتْ بطرد هذه الفكرة من رأسها واعتبرتها فكرة تافهة، كانت تعرف أنها سوف تبكي مرة ومرات عندما ترى يديه الطيبتين قد طواهما الموت ببراثنه، وعندما ترى وجهه الذي لم ينظر إليها طيلة حياته إلا نظرة ود، ولكنها رأت وكأنها تنظر من ستر رقيق يسبر أغوار المستقبل ما بعد هذه اللحظة الأليمة من سنوات طِوال قادمة ستكون من نصيبها حقًّا، ففتحت يديها وبسطتهما وكأنها تستقبل بترحاب هذه السنوات التي تأملها.  

لن يكون هناك شخص لتعيش من أجله خلال هذه السنوات، سوف تعيش لحظ نفسها الآن، لن يكون هناك أي تحكُّم في حياتها مثل التحكُّم الذي يلعبه الزوج والزوجة طيلة حياتهما معًا، شعرت وهي تفكر بذلك وكأنها ترتكب جُرمًا صغيرًا، ولكن سرعان ما بدَّدت أحلامُها هذا الشعور.

هل أحبَّته حقًا؟ نعم أحبَّته في بعض الأوقات وفي أوقات أخرى لم تحبه، ولكن هل يهُم ذلك الآن؟ هل يجدي الحب الآن نفعًا عندما بدأت تشعر باستحواذها على نفسها وبثقتها وحيث بدأت فجأة تشعر بدافع بقائها!

طفقت تهمس وتُكرِّر بقوَّة: “فلتتحرري أيتها النفس! فلتتحرر أيها البدن وأيتها النفس من الأصفاد.

كانت جوزفين جاثية على رُكبتيها أم الباب المغلق وكانت شفتاها تقترب من فتحة المفتاح وتتضرع أن تدخل. لويز أرجوك افتحي الباب.. سوف تمرضين يا لويز.. ماذا تفعلين يا لويز.. أرجوك افتحي الباب.

إليك عني، أنا لن أمرض نفسي.

كانت وكأنها تشرب إكسير الحياة من هذه النافذة المفتوحة، كان خيالها يسرح في الأيام القادمة، أيام الصيف وأيام الربيع، دعت لو أن تكون حياتها طويلة، فقط أمس شعرت بأن حياتها سوف تكون طويلة، استجابت في النهاية لإلحاح أختها فنهضت على قدميها، وفي عينيها بريق لنصر محموم، قامت على مضض وكأنها ملكة منتصرة، أمسكت بخصر أختها بقوة وهبطا معًا الدرَج فوجدا ريتشارد بانتظارهما في الأسفل.

سمع ثلاثتهم شخصًا يفتحُ الباب بمفتاح، كان برنتلي ميلارد هو من دلف إلى الداخل، تظهر عليه وعثاء السفر، ويحمل حقيبة يد ومِظلَّة وهو رابط الجأش، تسمَّرت قدماه من الدهشة وهو يرى جوزفين تصرخ في وجههِ صرخات مروِّعة، وحركة ريتشارد السريعة الذي كان يحاول من خلالها أن يحجبه حتى لا تراه زوجته.

عندما وصل الأطباء قالوا إنَّ السيدة لويز جيلارد قد أُصيبت بسكتة قلبية ماتت على أثرها.

لقد ماتت -كما يعتقدون- من الفرحة!

 

The Story of An Hour”
Kate Chopin (1894)
Knowing that Mrs. Mallard was afflicted with a heart trouble, great care was taken to break to her as gently as possible the news of her husband’s death.
It was her sister Josephine who told her, in broken sentences; veiled hints that revealed in half concealing. Her husband’s friend Richards was there, too, near her. It was he who had been in the newspaper office when intelligence of the railroad disaster was received, with Brently Mallard’s name leading the list of “killed.” He had only taken the time to assure himself of its truth by a second telegram, and had hastened to forestall any less careful, less tender friend in bearing the sad message.

She did not hear the story as many women have heard the same, with a paralyzed inability to accept its significance. She wept at once, with sudden, wild abandonment, in her sister’s arms. When the storm of grief had spent itself she went away to her room alone. She would have no one follow her.

There stood, facing the open window, a comfortable, roomy armchair. Into this she sank, pressed down by a physical exhaustion that haunted her body and seemed to reach into her soul.

She could see in the open square before her house the tops of trees that were all aquiver with the new spring life. The delicious breath of rain was in the air. In the street below a peddler was crying his wares. The notes of a distant song which some one was singing reached her faintly, and countless sparrows were twittering in the eaves.

There were patches of blue sky showing here and there through the clouds that had met and piled one above the other in the west facing her window.

She sat with her head thrown back upon the cushion of the chair, quite motionless, except when a sob came up into her throat and shook her, as a child who has cried itself to sleep continues to sob in its dreams.

She was young, with a fair, calm face, whose lines bespoke repression and even a certain strength. But now there was a dull stare in her eyes, whose gaze was fixed away off yonder on one of those patches of blue sky. It was not a glance of reflection, but rather indicated a suspension of intelligent thought.

There was something coming to her and she was waiting for it, fearfully. What was it? She did not know; it was too subtle and elusive to name. But she felt it, creeping out of the sky, reaching toward her through the sounds, the scents, the color that filled the air.

Now her bosom rose and fell tumultuously. She was beginning to recognize this thing that was approaching to possess her, and she was striving to beat it back with her will–as powerless as her two white slender hands would have been. When she abandoned herself a little whispered word escaped her slightly parted lips. She said it over and over under hte breath: “free, free, free!” The vacant stare and the look of terror that had followed it went from her eyes. They stayed keen and bright. Her pulses beat fast, and the coursing blood warmed and relaxed every inch of her body.

She did not stop to ask if it were or were not a monstrous joy that held her. A clear and exalted perception enabled her to dismiss the suggestion as trivial. She knew that she would weep again when she saw the kind, tender hands folded in death; the face that had never looked save with love upon her, fixed and gray and dead. But she saw beyond that bitter moment a long procession of years to come that would belong to her absolutely. And she opened and spread her arms out to them in welcome.

There would be no one to live for during those coming years; she would live for herself. There would be no powerful will bending hers in that blind persistence with which men and women believe they have a right to impose a private will upon a fellow-creature. A kind intention or a cruel intention made the act seem no less a crime as she looked upon it in that brief moment of illumination.

And yet she had loved him–sometimes. Often she had not. What did it matter! What could love, the unsolved mystery, count for in the face of this possession of self-assertion which she suddenly recognized as the strongest impulse of her being!

“Free! Body and soul free!” she kept whispering.

Josephine was kneeling before the closed door with her lips to the keyhold, imploring for admission. “Louise, open the door! I beg; open the door–you will make yourself ill. What are you doing, Louise? For heaven’s sake open the door.”

“Go away. I am not making myself ill.” No; she was drinking in a very elixir of life through that open window.

Her fancy was running riot along those days ahead of her. Spring days, and summer days, and all sorts of days that would be her own. She breathed a quick prayer that life might be long. It was only yesterday she had thought with a shudder that life might be long.

She arose at length and opened the door to her sister’s importunities. There was a feverish triumph in her eyes, and she carried herself unwittingly like a goddess of Victory. She clasped her sister’s waist, and together they descended the stairs. Richards stood waiting for them at the bottom.

Some one was opening the front door with a latchkey. It was Brently Mallard who entered, a little travel-stained, composedly carrying his grip-sack and umbrella. He had been far from the scene of the accident, and did not even know there had been one. He stood amazed at Josephine’s piercing cry; at Richards’ quick motion to screen him from the view of his wife.

When the doctors came they said she had died of heart disease–of the joy that kills.

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: