نقدات

نقدات

 خلود عبد العزيز 

وكيف يتصوّر أن يصعب مرام اللفظ بسبب المعنى، وأنت إن أردت الحقّ لا تطلب اللفظ بحال، وإنما تطلب المعنى، وإذا ظفرت بالمعنى، فاللفظ معك وإزاء ناظرك؟

وإنما كان يتصوّر أن يصعب مرام اللفظ من أجل المعنى، أن لو كنت إذا طلبت المعنى فحصّلته، احتجت إلى أن تطلب اللفظ على حدة؛ وذلك محال.

عبد القاهر الجرجاني

 

إن الأدب يؤدي إلى تغيير إنساني يجعل الإنسان أكثر رقيا وأكثر رحابة ويعمل على زيادة معرفة النفس البشرية، كما يجعل الإنسان يفهم الآخرين قبل الحكم عليهم.

علاء الأسواني

 

وكلام كثير جرى على ألسنة الناس وله مضرّة شديدة وثمرة مُرّة فمن أضر ذلك قولهم: “لم يدع الأول للآخر شيئا” فلو أن علماء كل عصر مذ جرت هذه الكلمة في أسماعهم تركوا الاستنباط لما ينته إليهم عمن قبلهم لرأيت العلم مختلًا.

الجاحظ

 

كل جنس أدبي له زمان خاص به يولد وفيه ينمو ويموت. فله حياة خاصة به على امتداد زمني ولهذا فهو يدرس هذا الجنس الأدبي من منظور علاقاته مع مختلف الأجناس. تبعًا لحركة الزمن الذي عاشه.

برونتير

 

حينما يتطرّق الناقد لقضيّةٍ لها أبعادها العاطفيّة في جمهرةٍ من المتلقّين، فلا بُدّ أن يُوَطِّن نفسَه على احتمال ردّات الفعل الهوجاء، فتلك ضريبةٌ لا مَنْجَى منها، وعلى قدر الألم يرتفع الصراخ! كما أنه على مستوى الذهنيّة غير المتحضّرة يكون الرفض للاختلاف.

عبد الله الفيفي

 

“الروح النقدية التاريخية هي بطبيعتها يسيرة، متسلسلة متحركة متفهمة، إنها نهر كبير وعذب، ينبسط فيها النقاد حول المؤلفات والبدائع الشعرية؛ كما يفعل الماء حين ينبسط بين الصخور والتلال و القلاع “.

دانيل بورتيال

 

إنّ لكل جنس أدبي سماته التي تميزه عن غيره، مما يساعد في حفظ كل نوع أدبي بعينه، ومدى صمود نمط بعينه في مقابل المتغيرات الطارئة عليه، أمر مهم في عملية النقد، لما له من إضاءة معيارية في تقييم النصوص وتصنيفها ودراستها، ومعرفة جمالياتها، إضافة إلى رصد التطور الزمني للنص الأدبي من حيث النضج والثبات، وتطور الكاتب الواحد.

نانسي إبراهيم

 

الأدب خلاصةُ عقول الأمم، فكما يقطر الزهر ليصير عطرًا باقيًا، ويُحبس في قارورة للدلالة على ماكان، كذلك يدلنا الأدب الخالد على مَن مروا في طريق الحياة منذ الأزل إلى الأبد.

مارون عبود

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *