من سيجدد البيعة لولي العهد ؟

 

بقلم: سراب العمر*

عام من الخيرات، والتميز، والازدهار.عام من الهمة، والإلهام، والتمكين. عام مضى لكنه في عرف أصحاب الهمم، والتفكير الواعي يعادل ألف عام بما انجز فيه. عام مضى على موجة التغيير التي طالت كل شيء فغيرت ملامحه، وقلبت موازينه، ومعادلاته، وأظهرته كما ينبغي أن يكون عليه في أجمل حلة، وأبهى صورة. عام مضى بكل مافيه من احداث مبهرة، وعام جديد حل نترقب ايامه وكلنا موقن بجمال تفاصيلها، وتميزها.

وأنا هنا لست بصدد الحديث عن رؤية 2030 لهذا الأمير الملهم الذي اصبح محط انظار السعوديين والعالم اجمع، ولن اتحدث عن شجاعته، ولن اتطرق لنظرته المستقبلية الواعدة، ولا لمنجزاته الدبلوماسية، ولا لمشاريعه العملاقة نيوم، والقدية، والبحر الأحمر ، ولا عن إنشاء وزارة للثقافة مستقلة عن وزارة الإعلام ولا لطموحاته التي وضع السماء سقفاً لها، لكني سوف اتناول ذلك التمكين ظفرت به “نون النسوة” على ثرى هذا البلد الطاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين والدنا سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بعد سنين عجاف رزحت المرأة تحتها بين مطرقة تيار الصحوة المغالي وسندان الأعراف والتقاليد البالية التي خالفت شرع الله ومنهج نبيه صلى الله عليه وسلم الذي قال:

( اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا ) البخاري. 

عام من الخير مضى نالت المرأة فيه نصيبها من الحقوق والتمكين كان من ابرزها:

* تمكين المرأة من الخدمات دون اشتراط موافقة ولي الأمر. 

* تنظيم صندوق النفقة للمطلقات والأبناء.
* مشروع ضبط زواج الفتيات القاصرات .
* سن نظام مكافحة التحرش وإقراره.
* تمكين خريجات الحقوق من وظائف العدل.
* تمكين النساء من المراكز القيادية البارزة في الدولة بتعيين الدكتورة تماضر بنت يوسف الرماح كأول نائبة لوزير العمل.
* تعيين 30 سيدة بعضوية مجلس الشورى في دورته الحالية.
* السماح للمرأة بدخول المجالس البلدية كناخبة ومرشحة.
* السماح للنساء بقيادة السيارة
بعد أن حرمتها الأعراف والتقاليد واقصتها ابواب سد الذرائع وجعلت تحقيقها كتحقيق معجزة في زمن ماتت فيه المعجزات.
* السماح للطالبات بممارسة الرياضة في المدارس.
* السماح للنساء بالمشاركة في بطولة الشطرنج الدولية.
وهذا غيض من فيض والقادم بحول الله اجمل فالمرأة عمود الأسرة ونصف المجتمع وهي التي تربي النصف الآخر كيف لا وقد وضع النبيُّ صلى الله عليه وسلم قانونًا خالدًا بقوله:
((إن النساءَ شقائقُ الرجال)) جامع الترمذي
اخيراً باسمي واسم كل سيدة فخورة بكل ماتحقق لها في هذا العهد الذهبي للمرأة السعودية نجدد البيعة والولاء والحب لولي عهدنا الطموح صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ونسأل الله العظيم أن يحفظ لنا قائدنا ووالدنا ومليكنا الملك سلمان بن عبدالعزيز ليواصل مع ولي عهده الأمين مسيرة البناء والخير وأن يحفظ هذا البلد الطاهر من عبث العابثين وحقد الحاقدين.

*كاتبة سعودية

One thought on “من سيجدد البيعة لولي العهد ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *