غنائمي أنتِ

خاطرة 

بقلم/ ابتسام هلال *

هدئي من روع الدهشة ..
وتعالي نتقاسم رغيف العناق
انتظريني على بوابة القلب
فارساً

قد أستبيح كل الشوق بلحظة
ماهمني أمر العشيرة
إن عدت مهزوما وغنائمي أنتِ.
وحين لا تأتي
أطعم النوارس تراتيل انتظاري
أعود مكسورة الخاطر وفي عيني دمعة
وبصدري غصات ساخطة على المواعيد
ماذا لو عدت ..؟
وعادت البهجة
وأسكتت فحيح خلخالي، وضجيج الخُطا
واستبحت الشوق بلحظة .
ماذا لو تقاسمنا رغيف العناق كعادتنا..؟!
وقلت عبارتك الشهيرة :
ماهمني أمر العشيرة إن عدت مهزوما …
وغنائمي أنتِ ..

*كاتبة من سوريا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *