ضجر

 

 

ضجر

مريم الشكيلية* 

ذات صباح تلبسني الضجر
لم أقوَ على أن أمد يدي لأطفئ رنين توقيت ساعتي الغارقة في الجانب الآخر من رصيف غرفتي..
كنت أضعف مما أتخيل في صباحات تتمسك بأثواب الآمال المتوقدة..
كنت أضجر من كتبي المركونة في أدراج مكتبي التي لا تقوى على تحرير أوراقها من أغلفتها..
كان صباح يرتشف الضجر في مقاهي عتيقة تفوح من مداخنها روائح الذكريات..
لملمت بعثرة نفسي لا شراشفي وقصدت طاولتي ولا أعلم أكنت أزيح ستائر نافذة غرفتي أم ورقي؟!
كان كل شي يوحي لي بالصباحات الضبابية..
حتى مفرداتي كأنها أنثى تمد قدميها على منضدة الوقت الهارب من الفرح
كأنها تعتكف الحياة على أسرة الضجر
كأن الخواء يقيم في مسام جدار المزهريات..
كأن الدقائق تتشظى عشرات المرات لتلغي مواعيد الموائد
كان صباح خرافي التفاصيل لم تقوَ أناملي على أن تشعل قنديل ضوء ومحبرة.

 

*قاصة من عمان

Maryam52597153@

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *