العصافير و الشجرة

عبده داود*

تعودت العصافير أن تزور الأشجار طيلة فصول السنة وتأكل من أوراقها، ويهجرونها في فصل البرد.

في فصل الشتاء الماضي، كان الطقس باردا، والثلوج تكتسي الأرض، احتار أحد العصافير أين يذهب ليقتات. تذكر العصفور صديقته الشجرة، فقرر زيارتها في ذلك الطقس المصقع، وخاصةً بعدما خلعت ثوبها القديم، ولم تلبس ثوبها الجديد بعد. عندما حط العصفور على أحد أغصانها، وجدها ترتجف من شدة البرد، صار حزينًا متألمًا عليها، صار ينفخ عليها، حتى يدفئها لكن دون جدوى.

بكى العصفور لعجزه عن مساعدة صديقته وأخذ يدعو، ويطلب المطر .. حتى يأتي بالربيع، ويلبس صديقته الشجرة ثوبًا جديدًا، حتى أجمل من الذي كانت ترتديه. لمعت فكرة في ذهن العصفور، طار محلقًا عاليًا،  ثم عاد وقد أحضر أصدقاءه العصافير معه، وأخذوا جميعًا  ينفخون على الشجرة، حتى شعرت بالدفء، وعادت الفرحة إلى قلبها. شكرت الشجرة أولئك العصافير، وطلبت منهم أن يزوروها كل صيف يستظلون بين أوراقها، ويأكلون منها، فالطعام وفير، والله كريم.

*كاتب _سوريا

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: