كانوا هنا “ق. ق. ج.”

قصص قصيرة جداً  

للقاصة / شيمة الشمري* 

 – أوان 

لحقتُ بك، ولكن لم أجد سوى رائحة عطرك تسكن المصعد الحزين ! 

– كانوا هنا

لم يكن هناك طفل !  لم تَكن الجدة تغني وهي تخبز كل صباح .. 

لم تكن هناك أسرة .. 

ولا حتى بيت ولا نخلة .. 

الحقيقة :

كان هناك طفل، وكانت هناك جدة، 

وكانوا هناك … 

– وحدة

أدارت الموسيقى تحديدا لـ ( yanni ) ووضعت قلمها، وجلست تشرب قهوتها بهدوء، وتأكل قطعة من الشوكولا الفاخرة ..

كانت وحيدة.. إلا من الأشياء التي تحب ..!

 – كائن ما 

في ساعات السهر الطويلة التي أقضيها في سريري وأنا أتأمل سقف غرفتي .. يخيل إليّ أن له عينان .. وربما يسمعني أيضاً ..! 

و كأنه يحنو لحالي و أرقي .. أو ينتظر غفوتي ..! 

كل ذلك تؤكده تلك اليد الدافئة التي تمسح على شعري وتلك الأنفاس التي أشعر بها قربي عندما أغط في نومي أخيراً ..!

– ثورة 

هذا المساء جن جنون البحر ..

فأرسل أمواجه الصاخبة لتفرقهم جميعاً .. 

ثم خطفها وضمها إلى أعماقه ..!

– قيود 

بعد انتهاء يومي الشاق .. أحاول التخلص من القيود والخيوط الدقيقة التي تحركني وتشدني لطرق لا أشتهيها ..

أنام نوماً عميقاً ..  قبل أن  تغزوني خيوطاً أخرى ..

– انفصام

تلك المقابر ليست مغلقة تماماً .. 

هي متأهبة وتنتظر وأنا عالقة وأدعي الحياة ..!

* كاتبة من السعودية 

One thought on “كانوا هنا “ق. ق. ج.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *