أن تطلق العنان لعواطفك

 

ترجمة_ عبير الخالدي

أبحث عنك بالطريقة ذاتها التي تعلمتها عندما أعبر الشارع.

أقلبُ بصري بحذر وتوتر؛ أستعدُ لشيءٍ

أعرف أنه قد يجرحني.

أحببتك بالطريقة الوحيدة التي أعرفها عن الحب،

كان ذلك قبل أن أتعلم كبح جماحي.

ظننت أن الجميع يُحب بنفس الطريقة،

بعيون عمياء وبقلوب مُشّرعه.

من بعدك تعلمت أن أغلق أبوابي ليلًا، أن أسدل الستائر،

وأن أحذر من الغرباء ذوي الأذرع المفتولة والعيون الحزينة،

أولئك الذين يُريدون سكب أسرارهم عليك مثل المحيط،

ثمّ ينسحبون حالما تطلق العنان لعواطفك.

أشتاق لك كالطفل الناعس الذي يتوسل طلبًا للنوم،

مثل طائرٍ قارب على الوصول للشمس.

أتحرق شوقًا لك كالذكرى المحترقة لطائر.

– لانغ ليف

 

 

TOO FAR IN

I look for you, the way I was taught to look both ways

when crossing the road. Uptight and wary, bracing

myself for something I know could break me.

I loved you, in the way I’d only known love. Before I

learned to hold back. When I thought everyone loved

like me, with their eyes closed and hearts wide open.

After you, I learned to lock my doors at night, pull the

curtains shut. Be wary of strangers with taut arms and sad

eyes. That want to spill their secrets to you like the

ocean, who pull back once you find yourself too far in.

I miss you, like a drowsy child begging for sleep; like a

bird who almost made it to the sun. I ache for you like the

searing memory of flight.

-LANG LEAV

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: