التأليف المشترك للكتاب الثاني لمبادرة فكر وفن ونشر (٢)

سلوى الأنصاري

من حق آبائنا وأجدادنا أن نكون ذلك الولد الصالح الذي يدعو لهم ويذكرهم ويذكّر أبناءه بهم، من هنا ومن أعماق ذاكرتي ولدت فكرة، والأفكار كثيرة وقد تتشابه لكن تختلف قوالبها أحيانًا من شخص إلى آخر، وقد تكون تناصًا ويخرج من ذلك التناص ما يبهر. 

فكرتي في قالب تخيلته فنسجته من أحلامي، ثم حكت منه معطفًا جميلًا يقي إرث آبائي وأجدادي من عصف السنين.

الكتاب الأول لمبادرة فكر وفن ونشر للتأليف الجماعي:

 لم تولد فكرة كتابنا الثاني من فراغ! فقد ولدت من رحم (مبادرة فكر وفن ونشر) والتي تهدف إلى تشجيع المواهب الأدبية والفنية الشابة، ورعايتها من خلال العمل على تعزيز حقوقهم الفكرية والفنية، وتمثيلهم أمام الجهات ذات العلاقة؛ لإبراز بعض من جوانب تاريخ المملكة العربية السعودية عبر محتوى أدبي وفني مميز، حيث كان أول حصاد تلك المبادرة كتاب تحت الطبع (الطائف أقلام وألوان تشكيلية) برعاية النادي الأدبي بالطائف ومجلة فرقد الإبداعية بقيادة الكاتبة والتشكيلية فاطمة الشريف، وبأقلام وألوان ما يزيد عن المائة من كتّاب وكاتبات، وفنانين وفنانات، تناغمت أهدافهم ورسالتهم للمساهمة في تعزيز الهوية الوطنية والملامح العربية الأصيلة عبر التوثيق المعتمد على صحة المعلومة عن طريق اللون والحرف والتاريخ الشفوي من روايات وشهادات كبار السن عن التراث السعودي، وتعميق التجربة الشعورية، وروح الكتابة الإبداعية التي تجعل من كل ذلك رسالةً فكرية فنية مجتمعية تقدّر رموز الجمال، وتدرك قيمة مصادر المعرفة الموثوقة.

 فكرة الكتاب الثاني لمبادرة فكر وفن ونشر 

وها هي ذي فكرتي أطرحها عليكم وهي بين أيديكم، وكلي أمل أن تكون من الأفكار المبدعة التي ترضي أقلامكم وألوانكم، وأن تعزز أهداف ورسالة مبادرتنا الرائدة في مجال التشكيل والتوثيق.

سنجوب عباب السنين، ونخوض بحر المغادرين نبحث عن تلك الدرر التي ورثّوها لنا، وعن الكنوز التي تكاد السنين تمحوها. سنتحدث عن إرث لا نريد أن تغمره مياه العابثين، ونرسم معًا ماضيًا جميلًا عاشه الآباء بسعادة وحنين، سنرسم المهن والحرف تارة، ثم نرسم ألعابًا صنعها آباؤنا وأجدادنا تارةً أخرى، ثم نحلق ونرسم معًا أدوات وحلي خالدة لأمهاتنا وآبائنا، سنرسم ونتحدث أحاديث لطالما رواها لنا الآباء والأجداد جيلًا بعد جيل، سنرسم كل ذلك باللون وننثره بالحرف، سنعطي الأبناء إرثًا ليخلفه أبناؤهم عندما تمر السنين.

محاور الكتاب الثاني لمبادرة فكر وفن ونشر

كتابنا كما تصورته يتحدث عن مهن الآباء والأجداد التي كانت لهم مصدر رزق وحياة قد عاشوا تفاصيلها بكل حب، وإبداع كل شخص منهم في المهنة التي ورثها عن آبائه وأجداده، ثم ننتقل ونتحدث عن الألعاب القديمة التي لعبوها وقضوا فيها أمتع الأوقات، ثم نحلق سويًا في سماء أهازيج  لطالما أنشدوها وتناقلوها وتميزت بها كل منطقة من مناطق بلادي الغالية.

ثم نرسم أدواتهم وحليّهم في تلك الرحلة مع المهن، والحرف، والألعاب، والأدوات، والحلي التي ظلت صامدةً أمام رياح السنين، وسنكتب سويًا أجمل الكلمات والعبارات، لتذكرنا بأنين الراحلين ونجاحات عاشها الآباء والأجداد عبر السنين.

منهجية الكتاب الثاني لمبادرة فكر وفن ونشر

هذا الكتاب لا يعكس سردًا تاريخيًا فالكتب مكتظة بالمعلومات، هو كتاب يصوّر تلك المهن والألعاب والأدوات كما كانت، ويستحث خيال الكتّاب لنثر حروفهم في مقالات وصفية، أو قراءات فنية (ذاتية – نقدية) أو قصائد شعرية، أو خواطر نثرية؛ يضيئون بها أيامًا مضت، ويثير ريشة الفنانين التشكيليين لرسم ما يحرك مشاعرهم حيال تلك المهن والألعاب والأدوات.

آلية التواصل والمشاركة في الكتاب الثاني لمبادرة فكر وفن ونشر

من هنا، من مجلة فرقد الإبداعية، وعبر بريدها الإلكتروني من قسم الفنون البصرية ننشر تلك الرسومات، والمقالات، والقصائد، والخواطر، ثم نقوم بجمع ذلك الموروث ونضعه كتابًا تشكيليًا بين أيدي أبنائنا؛ ليروه عن كثب، وليزهر ورودًا وليطلق أنغامًا يتدثر بها أبناؤهم، ويتوارثونها جيلًا بعد جيل، حتى يمثل أمامكم كعروس ليلة عرسها اختفى القمر حينها خجلًا من حسنها.

( للمشاركة: نسخ الرابط وفتحه بالمتصفح لتعبئة النموذج)

https://forms.gle/ntbNm2SK3MeyKzeA6

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

7 Responses

  1. فكر مميز استاذة سلوى
    وهو ليس مستغرب عليك يا مبدعة
    ويتشرف فريق موهبتي للابداع بتبوك بتبني الفكرة
    وانت احد اعضاءه .. دمتم بخير
    رئيس فريق موهبتي للابداع
    عمر سالم الجهني

    1. يشرفي ذلك استاذ عمر ولنا بإذن الله مع فريق موهبتي فكرة قادمة وسعيدة بمرورك

  2. من اجمل ما قرات كلمات كتبت بماء الذهب
    نبعة من اعماق القلب متشبعة بحب الاجداد متمسكة بذاك الارث الذي تركوه لنا اجدادنا كي نبني مستقبلا مشرق

  3. مازال القلب ينبض بالمحبة فهو مازال للخير يدعوا للجميع ، انطلاقة مميزة وتحفيز للقارئ وحروف متلألأة وتألق جميل ، دمتي متميز استاذة : سلوى

  4. القديرة الأستاذة سلوى الأنصاري
    ليس بمستغرب منك العطاء فأنتِ المُبادرة المبدعة
    دعواتي لكِ بالتوفيق دائماً

  5. فكرة رائدة بقيادة مبدعة… وجهود منظمة من أعضاء المبادرة …بانتظار تفاعل الجميع وإثراء القسم بما هو جديد، فذلك ضمن أهداف المبادرة الرئيسة…وفق الله الجميع

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: