مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

نصيرة عزيزي* أَيُّها الطِفل المُهَذّبْ       فَلْتَكُنْ مِثْلي مُؤدَبْ هكذا أَقض …

 الطفلُ المُهَذّب

منذ 3 سنوات

139

0

نصيرة عزيزي*

أَيُّها الطِفل المُهَذّبْ       فَلْتَكُنْ مِثْلي مُؤدَبْ

هكذا أَقضي نهاري     واِتّخَذتُ العِلْمَ مَأَرَبْ

أقرأُ القرآنَ دوماً        وإلى المَسجِد أذهَبْ

وأُصلي ثُم أدعو        لَيْسَ غَيْرَ العفوِ اطْلَبْ

حِينَ أُنْهي واجباتي      في فِناءِ الحَيِّ أَلعَبْ

إِنْ تَسَلْ عنّي فإنّي       لَستُ أُؤذي لَستُ أَغضَبْ

فَلْتَكُنْ مِثْلي رَجاءً       أيُّها الطِّفل المُهَذَّبْ

 

*كاتبة وشاعرة_الجزائر
123nassira456@gmail.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود