ما بعد الرحيل

رداد الهذلي

يا صاحبي طافت بي الأشجانُ

عما بقلبي ما استطاع بيانُ

أشكو لأسراب الحمام مواجعي

فينوح لي وهديله حيرانُ

ويسير في بحر المتاهة مركبي

الماء حولي والجوى عطشانُ

أسري وأمواج الهموم تحيط بي

أذكت عواتيَ ريحها الأحزانُ

بعد انقطاع الريح سرت بمركبي

فإذا بها تتباعد الشطآنُ

فتبعثرت رغمي حروف قصائدي

وغدت حطاما ما لها عنوانُ

ناديت يا أروى فلم أسمع صدى

واجتاح نبض حروفها الهجرانُ

رحلت تجر الأمنيات وراءها

في موكب يحدو به النكرانُ

نفسي تلوذ بذكريات أقفرت

من قبل أن يغتالها النسيانُ

طلل أرى الجوزاء سقف سمائه

عجبي! ألم تتبدل الأزمانُ ؟!

ويصيح طير البوم في جنباته

ماتت بصوت نعيبه الألوانُ

فلعل نوءًا صادقا تحيا به

تلك الرسوم فتُعشِب الكثبانُ

فسمعت صوتا قال: إن كليهما

سيان، أقصر. فاستحى الوجدانُ

*شاعر سعودي

One thought on “ما بعد الرحيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *