سقيا الأرض والعقول ما بين السحاب والأسمري

اعداد: حنان الحربي و ابتهال العتيبي*

الأوفياء للعطاء هم الذين يقدرون من يعمل معهم برد العطاء بكل سخاء. فعلى مدار ثلاث ليال أقامت مجلة فرقد الإبداعية التي تصدر عن النادي الأدبي في الطائف دورة بعنوان (فنون التحرير الصحافي) للمدرب والإعلامي عبده الأسمري لأعضاء مجلتها من رؤساء أقسام ومحررين. بدأت الدورة بكلمة منسقتها رئيسة قسم العلاقات العامة الأستاذة حنان الحربي بعبارات بين الحماسة واللطف. ثم بعد ذلك تحدث رئيس التحرير الدكتور أحمد الهلالي بالترحيب بمدرب الدورة وكالعادة عبر عن امتنانه لفريق عمل المجلة والقائمين على الدورة وشكرهم. ثم تحدث مدير تحريرها الأستاذ حامد العباسي بكلمات ممزوجة بالشكر والعرفان. انتقل الحديث بعدها للمدرب الفاضل عبده الأسمري ليبحر في أسرار العمل الصحفي.
في البداية تم التعريف بفن التحرير الصحفي الذي يصنف من العلوم الأساسية في الإعلام وشروط المادة الصحفية وهي (المكان-الزمان-المناسبة-الهدف)
وتحدث أيضًا عن أنواع الكتابة الصحفية (الخبر-التقرير-التحقيق-القضية-الاستطلاع-القصة الصحفية-الكاريكاتير الصحفي) وفصل في كل مجال وقارن بينها وكيف يمكن أن تتميز في كل مجال. ثم وضح ما هو المطبخ الصحفي وأهميته التي تتجلى من خلال تأجيل وطباعة المواد لينتقل بعدها إلى أدوات الصحفي في الميدان وماذا يضيف له من تطوير في مسيرته الصحفية. ولأن لكل مهنة اخلاقيات والأستاذ عبده صاحب خلق عظيم تحدث مطولاً عن قيم هذه المهنة الخالدة. ولأن الكلمات لها سحر خاص في جذب القارئ تطرق إلى كيفية صياغة العناوين باحترافية. وانتهت هذه الأيام الجميلة بإشادة الجميع بالمادة المقدمة وعبروا عن امتنانهم للمدرب والقائمين عليها. وفي ختام الدورة طلب المدرب بعض التطبيقات العملية ليقيس مدى استفادتهم. حيث طلب من المتدربين موضوعات متنوعة ما بين الخبر والقصة الخبرية والتقرير والحوار الصحفي بأشكاله المختلفة، والتحقيقات الاستقصائية ومقالات الرأي والتحليل
وأكد الأسمري على أنه يجب الصحفي أن يكون ملمًا بكل هذه الفنون والمجالات وأدواتها بشتى الطرق وأن يدرك الفروق بينها جيدًا. وتم تسليم شهادات حضور للمتدربين وشهادة شكر وتقدير لجهود المدرب الأستاذ عبده الأسمري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *