تساؤلات الأخت الكبرى

قصة قصيرة مترجمة 
للروائي البرازيلي باولو كويلو

ترجمة د. عبدالله الطيب *

عقب مولد شقيقها، أخذت ساتشي قابريل تتوسل إلى والديها كي يدعاها تلعب بمفردها مع الطفل. لكنهما رفضا ذلك، خوفاً على الطفل من غيرتها المحتملة أو أن تسيء معاملته، كما هو المعتاد من الأطفال في سن الرابعة مثلها. غير أن ساتشي لم تظهر لهما أي بوادر غيرة، وحيث أنها بدت حنونة ومحبة بشكل كبير لأخيها الصغير، قرّر والداها إجراء اختبار بسيط.
ترك الوالدان ساتشي وحدها مع المولود الصغير، وأبقيا باب غرفة النوم موارباً قليلاً، ليتسنّى لهما مراقبتها من خلاله.
من فرط سعادتها بتحقيق أمنيتها، مشت ساتشي الصغيرة بحرص على أطراف أصابعها نحو المهد، ثم انحنت فوق المولود وقالت:
-أخي الصغير، أخبرني كيف هو الرب، لأنني بدأت أنسى ذلك.

* روائي وناقد ومترجم سعودي

One thought on “تساؤلات الأخت الكبرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *