لنتوضأ بالضوء

خاطرة 

للكاتب / صالح الحريري* 

فقط اجعلي أطراف أصابعك دالية وعينيكِ نضّاختان بالنور كالفجر الضاحك بثغر الطفولة
سأبدأ بالبسملة
بسم الذي صوركِ وزيّن فيكِ قلبكِ، 
وزرع بداخلكِ حدائق اليقين وجسور الوفاء وأنهار روحكِ
سأغسل كفوف يدّي؛ كي أزيل شوائب البرد حين صمتكِ، 
سأستنشقكِ ولن أنثركِ، 
وأجعل لمضمضة الأحداث حكاية طويلة بقصائدي
ها أنا أغسل أطراف جنوني بكِ
سأصبغ حدود الوضوء بنوركِ حتى مرافق الشعوذة
وأمسح على رأسي بكفوف الحمد، 
فلقد كنتِ كريمة معــي
ولكـن!
هل أكمل الوضوء بكِ …!؟
وأغسل أرجل الغياب بحضوركِ حتى الكعبين
أم أجعلكِ بمفازة منّي
و أتيمم بالعتمة كعادتي أيام غيابكِ.

* كاتب من السعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *