أتى الليل بطيئًا

أتى الليل بطيئاً
كيت شوبين ترجمة : عهود محمد

أنا أفقد اهتمامي في البشر، في أهمية ومغزى حياتهم وأفعالهم. قال أحدهم أنه من الأفضل أن تدرس شخصاً واحداً بدلاً من أن تدرس عشرة كتب. ولكني لا أريد، لا الكتب و لا الأشخاص، فهم من يقبع خلف معاناتي. هل يستطيع أي منهم التحدث معي كاللّيل.. كليلة من ليالي الصيف؟ أو كالنجوم أو نسمات الليل التي تغمرني؟

حل الليل ببطء، بهدوء، وأنا مستلق هناك تحت شجرة القيقب. جاء زاحفاً، زاحفاً بخلسة من بطن الوادي. كان يظن أني لن ألحظ قدومه. وجموع الأشجار و الشجيرات والحشائش القريبة أمست كتلةً سوداء واحدة، هاهو الليل قد جاء من بينهم خلسة. حلّ الليل من الشرق والغرب حتى كان الضوء الوحيد في السماء يتخلل من بين أوراق القيقب ونجمة تنظُر للأسفل من بين الثغرات.

الليل مهيب، مليء بالغموض.

ظلال بشرية مرت مروراً خفياً غير محسوس. بعضهم يسترق النظر كالفئران الصغيرة، لكني لم أمانع. فقد تخليتُ عن كياني واستسلمت لذلك السحر، سحر الليل الأخاذالذي اخترق أعماقي وهدئها.

بدأت الجَداجِد معزوفتها الليلية، معزوفة النوم، مازالو عليها.. يالحكمتهم، هم لا يثرثرون مثل البشر. وكأنما يقولون لي: سُبات.. سُبات.. سُبات..

هزت نسمات الليل أوراق القيقب كنسمات حب دافئة..

لم يسيطر الحمقى على هذه الأرض؟! هنالك صوت اخترق سكوني و كسر تلك التعويذة التي هدأت روحي. كان صوت رجل جاء يحمل أسفاره ليقيم درساً عن الكتاب المقدس. كان بغيضاً بوجنتيه الحمراوتين، وعينيه الوقحتين وجلافته وكلامه الخشن. ما الذي يعرفه عن المسيح؟ هل يعتقد حقاً أني سأسأل أحمقاً ولد بالأمس وسيموت غدا، ليخبرني عن التاريخ؟ كلا لن أفعل، بل سأسأل النجوم التي قد شهدته.

 

The Night Came Slowly

by Kate Chopin

I am losing my interest in human beings; in the significance of their lives and their actions. Some one has said it is better to study one man than ten books. I want neither books nor men; they make me suffer. Can one of them talk to me like the night – the Summer night? Like the stars or the caressing wind?

The night came slowly, softly, as I lay out there under the maple tree. It came creeping, creeping stealthily out of the valley, thinking I did not notice. And the outlines of trees and foliage nearby blended in one black mass and the night came stealing out from them, too, and from the east and west, until the only light was in the sky, filtering through the maple leaves and a star looking down through every cranny.

The night is solemn and it means mystery.

Human shapes flitted by like intangible things. Some stole up like little mice to peep at me. I did not mind. My whole being was abandoned to the soothing and penetrating charm of the night.

The katydids began their slumber song: they are at it yet. How wise they are. They do not chatter like people. They tell me only: “sleep, sleep, sleep.” The wind rippled the maple leaves like little warm love thrills.

Why do fools cumber the Earth! It was a man’s voice that broke the necromancer’s spell. A man came to-day with his “Bible Class.” He is detestable with his red cheeks and bold eyes and coarse manner and speech. What does he know of Christ? Shall I ask a young fool who was born yesterday and will die tomorrow to tell me things of Christ? I would rather ask the stars: they have seen him.

One thought on “أتى الليل بطيئًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *