زائر الليل، قصة مترجمة

زائر الليل

لويس كارلتون

ترجمة / سميرة البيضاني
@waiting_30

– والآن تذكر لا أريدك أن تتحدث معه إلا إذا كنت متواجداً
– حسناً أبي
– أنا جاد تذكر كلامي، وأدخل قميصك داخل بنطالك لقد وصل
فتح الباب الأمامي لأجد عمي تومي واقفاً أمامي
مبتلاً بالعرق بعد يوم عمل في حر الصيف
– أنه يوم حار جداً قالها وهو يضع حقيبته جانباًعلى الأرض، شكراً لك لأنك سمحت لي بالمكوث هنا الليلة
– طالما ستذهب في الصباح قالها أبي ببرود
– والآن قالها عمي تومي وهو متوجه إلي وخافضاً جسمه على ركبته أين هي معانقتي؟
مشيت خطوات بسيطة نحوه وفتحت ذراعي لمعانقته
– ألم تعلم أن درجة الحرارة في الخارج قد بلغت ٤٠ سألني وهو يشد أكمامي الطويلة
– قلت لم أخرج للخارج منذ فترة طويلة
– ألا توجد لديك واجبات لتنهيها قاطعنا أبي
علمت أن هذه إشارتي لكي أذهب لذا توجهت إلى غرفتي.
لاحقاً في تلك الليلة وأنا أتقلب في السرير سمعت صوت خطوات خارج غرفتي بعد ثوانٍ من الصمت التام فتح أحدهم باب غرفتي بكل هدوء، هالة شخص سوداء دخلت لم أستطع التعرف عليه
لثواني لم يكن هناك سوى الصمت ربما أعتقدت أنني كنت أحلم لولا أني سمعت تنفسه وهو يخرج بكل حذر وهو يحاول اخفاءه
أستطيع الإحساس به وهو يقترب مني
تسارعت نبضات قلبي من الخوف ودعوت كثيراً أن يذهب بعيداً عني
وصل إلي ولمسني ثم قلبني على بطني ورفع قميصي
من زاوية عيني استطعت مشاهدة شيئين
الضوء الخافت لكشاف صغير وعيني عمي تومي وهي تنظر إلى جسدي العاري ويده القوية مشت على ظهري ذهاباً وعودة
فجأة توجه إلى الباب وخرج مسرعاً
فكرت كثيرا فيما حدث إلى أن تعبت ونمت
استيقظت في اليوم التالي لأجده قد ذهب مبكراً
في الظهيرة رن جرس الهاتف وكان أبي خارج المنزل
-اهلاً يا صديقي الصغير
-عمي تومي
– أجل ، هل أبوك متواجد حولك
– لا يا سيدي لقد ذهب إلى المتجر
– ممتاز ، يبدو مرتبكاً وهو يقولها ثم قال أنا أتصل بشأن ليلة البارحة هل كنت مستيقظاً؟
– كنت مستيقظاً
– سأدخل في الموضوع مباشرة وأرجو أن تجيبني بدون خوف
– نعم سيدي
– حسناً، كيف أصابتك كل هذه الكدمات؟!!

النص الأصلي 

Night visitor
-Now remember, I do not want you to talk to him unless i am present
Okay, Dad
-I am serious, remember my words, and enter your shirt
he open the door for my uncle
very hot day my uncle said
Thanks for letting me stay here tonight
– You asked to go in the morning, my father said coldly
my uncle Tommysay Now let me embrace you, my little friend
I walked a few steps towards it and opened
my arms to hug him
Didn’t you know that the outside temperature was40 He asked me while tightening my long sleeves
-I said, I haven’t been out for a long time
-You don’t have any homework to do, boycott my father
I knew this was my signal to go so I went to my room.
Later that night, as I was rolling over in bed, I heard steps outside my room. After seconds of complete silence, someone quietly opened the door to my room. A black person’s aura entered. I couldn’t recognize him.
For seconds there was nothing but silence. Perhaps I thought I would have dreamed if I had not heard his breathing while he was going out with caution while trying to hide it
I can feel it as it approaches me
My heartbeat accelerated with fear and I called a lot to go away from me
He reached me and touched me, then turned me over my stomach and lifted my shirt
From the corner of my eyes I could see two things
The dim light of a small searchlight and my uncle Tommy’s eyes looking at my naked body and his strong hand walked on my back and back
Suddenly, he went to the door and ran out quickly
I thought a lot about what happened until I got tired and slept
I woke up the next day to find that he had gone early
At noon the phone rang and my father was outside the house
Hey, my little friend
– My uncle Tommy
-Yes, is your father around?
– No, sir. He went to the store
-Excellent, he seems confused when he says it, then he says I called about last night. Were you awake
I was awake
– I will go into the matter directly and please answer me without fear
-Yes sir
Well, how did you get all these bruises

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *