مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

سعاد الكواري* مثقلةٌ مثلك بوحشتي وبرأسي رأسي فقط الذي يتأرجحُ كأنهُ كرةٌ تلهو به …

تصفية نهائية

منذ 3 أشهر

64

0

سعاد الكواري*

مثقلةٌ مثلك بوحشتي وبرأسي
رأسي فقط الذي يتأرجحُ
كأنهُ كرةٌ تلهو بهِا أقدامٌ مجنونةٌ
تركلهُ من كلٍ جهةٍ
يا هذه الضجةُ التي لا أسمعُها

ترفقي بي

فأنا ما زلتُ مبتدئةٌ في عالمكِ

ترفقي بي

فأنا فقدتُ السمعَ منذ الطفولةِ

***

مثقلةٌ مثلكَ بوحشتي وبرأسي

رأسي فقط

بهذه الأسقفِ المفتوحةِ على اللاشيء

بهذه اللغةِ الأعجميةِ التي تقودُها

قراصنةٌ عمياء

بهذه الإشاراتِ التي لا يعرفُ

مدلولاتَها أحدٌ

ترفقي بي فأنا لا أسمعُ

***

لضجةٍ قدمتُ آخرَ تقاريرَ

مفصلةً عن حالتي

شرحتُ ما لا يشرحْ

لكنها أبتْ أن تفهمني

فرميتُ آخرَ التأويلِ

في الطوفانِ

وبدأتُ أجربُ من جديدٍ

كيف أوغلُ في ضجيجهِم

دون أن تسقط السماعةِ

أو تنفجرْ

***

مثقلةٌ مثلك بوحشتي ورأسي

رأسي فقط

فالتقطني..

قبل أن أسقط في أحشاءِ الصاعقةِ

قبل أن أتحولَ إلى صرخةٍ أو طلقةْ

التقطني..

فأنا لا أسمعُ إلا ضجيجَ الريحِِ

ودقات الساعةِ الهاربةِ من قبضتي

التقطني..

فربما أستكينُ! 

* شاعرة قطرية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود