زوايا الذاكرة

كاظم الميزري*

يتكور داخل محوره الأرضي طاردا دوامات الغبار المتراكم فوق جفون أحلامه، يتراجع عن قطبه المركزي فاسحا لحزم الضوء مسافة التغلغل إلى نوافذ روحه الموشاة بالظلام.

جلس القرفصاء وراح يحدق بنظرات ملؤها الدهشة إلى بقايا من أسراب النمل، ثمة نملات تجاهد حاملة نعش أحد موتاها في سكينة وجو من الحزن العميق، كان منظرا مؤلما شديد الوقع على نفسه، تذكر تلك اللحظات منذ زمن ماض محفورا في زوايا ذاكرته حين كان وأصدقاؤه يودعون صديقهم في رهبة وسكينة، حيث يخيم الحزن راسما على جدران القلب حكمة الأزل، فجأة أحس بوخزات خفيفة، كان النمل لحظة إذ يتسلق على أقدامه الحافية ..!

 

*قاص من العراق

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: