الموتى المحبون

محمد الصباغ*

كان دائم الابتسام وكأن الابتسامة قناع لوجهه؛ ولما حاصرته بالإلحاح الدائم والسؤال عن ابتسامه الدائم وعبوسه العارض؛ وحرصه الدائم علي أن يكون مبتسما؛ فقد فسر ليّ دوام تولد الابتسامات في وجهه: عادة تبحث اﻷرواح المحبة الهائمة؛ عن أي صورة من صور التجلي والظهور لنا: الموتي المحبون؛ لا يموتون في الموت؛ ويزورننا متي شاؤوا؛ وأحب أن يلقاني أحبابي الموتي مبتسما!!.

شغلتني كلماته عن زيارات الموتي الأحباب؛ وعن ضرورة ابتسامنا لهم؛ وقد تذكرت كلماته عندما شاهدت أوسع ابتسامة له؛ عندما رقد مسجي وقد دخلت عليه لألقي عليه نظرة الوداع.

*قاص من مصر

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: