منزل مسكون

 

منزل مسكون لفيرجينيا وولف

ترجمة /عهود محمد

أياً كانت الساعة التي استيقظت فيها، كان هناك صوت باب يُغلق. صوت خطوات.. هنالك شخصين يمشيان.. يداً بيد ينتقلان من غرفة لأخرى، يفتحان أبواباً ويغلقان أخرى ليتأكدا من شيء ما.. كانا شبحان..

قالت له: “لقد تركناها هنا.”

“أوه ، ولكن، هنا أيضاً.”

قالت هامسة: “انها في الطابق العلوي”

 رد هامساً: “وفي الحديقة.”

قالا سوية بصوت منخفض: “بهدوء… أو سنوقظهم.”

ولكن الأمر لم يكن أنكما أيقظتمانا.. كلا .

قد يقول المرء: “إنهما يبحثان عن شيء ما؛ هاهما يفتحان الستارة.” يقولها ثم يعود ليكمل قراءة صفحة أو صفحتين من كتابه.

“آه! الآن لقد وجدوه.” قد يصبح المرء متيقناً من ذلك فيضع قلم الرصاص على هامش الكتاب – لقد تعبت من القراءة على كل حال – ثم ينهض المرء ليرى بأم عينيه.. المنزل كله فارغ، الأبواب مفتوحة..  لاتكاد تسمع صوتاً سوى هديل حمامة الغابة تغرد برضا وهمهمة آلة الدراس القادمة من المزرعة.

“لِم جئت إلى هنا؟ ماذا أردت أن أجد؟” كانت يداي فارغتان. “ربما في الطابق العلوي إذاً؟” كان التفاح هناك..

هاأنذا أنزل للطابق السفلي مرة أخرى، الحديقة لم تتغير لا تزال هادئة وصامتة كأي وقت مضى، إلا من الكتاب الذي انزلق وسقط على العشب.

 

A Haunted House by Virginia Woolf  

Whatever hour you woke there was a door shutting. From room to room they went, hand in hand, lifting here, opening there, making sure–a ghostly couple.

“Here we left it,” she said. And he added, “Oh, but here tool” “It’s upstairs,” she murmured. “And in the garden,” he whispered. “Quietly,” they said, “or we shall wake them.”

But it wasn’t that you woke us. Oh, no. “They’re looking for it; they’re drawing the curtain,” one might say, and so read on a page or two. “Now they’ve found it,’ one would be certain, stopping the pencil on the margin. And then, tired of reading, one might rise and see for oneself, the house all empty, the doors standing open, only the wood pigeons bubbling with content and the hum of the threshing machine sounding from the farm. “What did I come in here for? What did I want to find?” My hands were empty. “Perhaps its upstairs then?” The apples were in the loft. And so down again, the garden still as ever, only the book had slipped into the grass.

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: