مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

فاطمة الجباري* “‏ماهي نهاية قصتك لو يرحلون ‏هاذي نهاية دورهم في قصتك وكأن …

فلسفة الأمير بدر بن عبد المحسن في “الرحيل”

منذ أسبوعين

24

0

فاطمة الجباري*

“‏ماهي نهاية قصتك لو يرحلون
‏هاذي نهاية دورهم في قصتك

وكأن أبياته نظمت مخصوصةً لك!
هل تعتقدون أن من يملك هذا الحس المرهف
قلبه يعرف غير الحب؟!
كل بيت من أبياته يعبر عن قلوبنا وينطق بما عجزت عن كتابته أقلامنا ولم يبلّغه بوحنا.
حين تتعمق في سيرته وتفاصيل حياته..
تتعرف على شخصية فريدة بإحساسها ورقتها ورقيها وأخلاقها وتواضعها.
نحن كمتذوقين للشعر عرفناه من خلال تلك الأبيات التي تتحدث بقلب الإنسان القريب من القلوب..
كأن كلماته تحفة فريدة لا يمكن أن يقتنيها غير من يعرف قيمتها..
وكأن الوطن في قلبه وحده كتب عنه بروح وقلب المواطن، ولسان القيادة..
فكانت ملحمة وطنيّة تفخر بأرض الوطن وتراب الوطن وسماء الوطن وأنفاس الوطن.
فقد شغِل الوطن حيزًا كبيرًا في مسيرة الراحل الفنية على مدى نصف قرن، فهو صاحب التركة الأضخم من القصائد الوطنية، المحكية والمُغنّاة، ولقّبه الأمير خالد الفيصل بـ”بأنشودة الوطن”.
ما هذه الأبيات إلا رائعة من روائعه الشعرية عن الوطن عليه رحمة الله.
‏(فوق هام السحب)
‏منها:
فوق هام السحب وإن كنتِ ثرى
فوق عالي الشهب يا أغلى ثرى
‏من دعى لله وبشرعه حكم يستاهلك
‏ومن رفع راسك على كل الأمم يستاهلك
‏ومن ثنى بالسيف دونك و القلم يستاهلك
‏نستاهلك يا دارنا حنا هلك
‏انتي سواد عيوننا شعب وملك

وعن المعالي والشموخ والكرامة قال:
إن هويت لا تهوى إلا الصعب الثمين
‏ولا يروي ضماك بير كل عابر ارتوى منه

وعن الخذلان كتب فأبدع:
يطيح من عيني عزيز ويكبر بعيني سراب،
‏واللي يطيح من العيون يموت ما يرجع لها.
وقال عن الخيبات:
مدري أواسي حلمي الي تمناك،
‏ ولا اواسي قلبي الي خيبت ظنه

وعن الصديق وقت الضيق قال هذه الأبيات الموجعة بالحنين والعتب اللطيف:
مرني.. لا تاه دربك من زحام الحياة
‏الغلا اللي رحت منّه على حطة يدك

وحين تكون غاليًا وعزيزًا ومكانتك لا تقبل القسمة على اثنين ردد أبيات أسطورة الشعر بدر هذه:
ما أقارنك بالعين والعين ثنتين
‏أقارنك بالقلب والقلب واحد

كم من المشاعر والحب الصادق في هذه الأبيات
يقول فيها بدر بن عبدالمحسن رحمه الله:

‏”اذكريني كل ما شفتِ غيمه سحاب
‏قولي تراه يحبني كثر المطر “
‏”ولو آخر قصيدي بيت .. كتبته حُب في عِيونك”

‏وعن فن المواساة:
‏”من زعلك؟ طاحت من الليل قَمره”

أضحك لو يمتلي صدرك طعون
‏وغمض عيونك وداري غصتك
‏ماهي نهاية قصتك لو يرحلون
‏هاذي نهاية دورهم في قصتك

ما أروعك يرحمك الله، دون روح المحب وحبيبه هذه الأبيات التي تصف حجم الشعور:

أدري انك تقرا و تدري إنك المقصود
‏انتبـه لروحـك ترا في ذمـتك روحـين

آخر أبياته أثرت فينا وأبكتنا:
‏الناس ما همها ظروفك
‏كود الذي يحزن لغمك
‏وان شلت حملك على كتوفك
‏بتموت ما أحد ترى يمك

رحم الله شاعر الإحساس والمشاعر..
أيقونة الحب الصادق، رحم الله بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، كان رحيله هادئًا كما عرفناه في هدوئه وعتبه وحزنه..
رحم الله أمير الكلمة والحرف والمعنى، صاحب الآثر بطيبه وخلقه وتواضعه، وعذرًا أميرنا الشاعر، كتبنا عنك بعد رحيلك، لعل كلماتنا تترجم جزءًا مما تحمله قلوبنا لك من الحب والتقدير.

*كاتبة سعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود