“ثلاثية السديري” تستضيف “الحبشي” في لقاء علمي 

الرياض_فرقد

في مساء عامر بالعلوم والمعارف استضافت ثلاثية السديري الثلاثاء الماضي ٦ ربيع الأول على شرف عميدها سمو الأمير أحمد بن بندر السديري لقاءً علمياً عن تقنية النانو وتطبيقاتها والفرص التجارية والصناعية قدمه العالم السعودي الدكتور هاشم بن محمد الحبشي وذلك عبر تطبيق الزوم، وحضره واستمع إليه المئات من كل بلدان العالم.
وقد استهل راعي المناسبة الأمير أحمد السديري اللقاء بكلمة أكد فيها على أن أهداف الثلاثية ووجودها كمنبع للمعرفة في كل الإتجاهات موضحاً اهتمام القيادة الرشيدة بكل جوانب التنمية والحضارة والنماء في كل المجالات.
ثم قدم الضيف نبذة عن النانو وتقنياته واستعرض أبحاثه في مصانع عائلته في جدة والرياض ودراساته التي استمرت زهاء عشرين عام متطرقاً إلى رحلة لطلب العلم ودراسة هذا العلم انتهى به إلى نيل براءة الاختراع من المكتب الأمريكي لتسجيل براءة الاختراع ونيله الدكتوراه وأكد أن اختراعه تم تطبيقه واستخدامه في المطاف المؤقت للمسجد الحرام قبل سنوات والذي أسهم في استيعاب أكثر من ٣٠٠ ألف في مساحة الطواف من خلال استخدام أنابيب الكربون النانومترية موضحا أهمية هذه التقنية وضرورة الاستفادة منها في مجالات الاقتصاد والصناعة والتجارة وأهميتها في مجال الطب وأيضاً الاتصالات وتقنية المعلومات لافتاً إلى أنه يواصل الدراسات في هذا الجانب لخدمة وطنه ومجتمعه.
وأضاف الحبشي أن بداية النانو كانت على أيدي علماء مسلمين مثل السيف الدمشقي وجابر بن حيان مضيفًا أن أنابيب النانو ترى بالمجهر بعد تكبيرها ٢٠ ألف مرة ولها استخدامات بنسبة ٣٠٪ في المواد الصناعية غير الكيميائية و١٠٪ في الكيماويات و٢٠٪ في الأدوية و٣٠٪ في الاليكترونيات و٧٪ في منتجات الفضاء وأكد الحبشي أن النانو سيدعم مشاريع المملكة في رؤية ٢٠٣٠ من خلال استخدامها في الطاقة الشمسية والغاز وتحلية المياه وغيرها من المشاريع الجبارة التي تدعمها الدولة وتشرف عليها ووضعتها في خططها الإستراتيجية التي سننافس بها العالم، وتطرق إلى العديد من الأسس والمعلومات عن هذا العلم.
وقد شهد اللقاء عشرات المداخلات التي أجاب عليها العالم الحبشي وقد تم بث اللقاء عبر قناة الثلاثية، وفي نهاية اللقاء قدم الأمير أحمد بن بندر السديري شكره وتقديره للعالم الدكتور هاشم بن محمد الحبشي على ما قدمه من إثراء وعطاء في موضوع علمي وحيوي هام جدًا مؤكدًا سعي الثلاثية المستديم لاستضافة أسماء وشخصيات لها أعمالها ونجاحاتها وتقديم تجاربها وخبراتها ومعارفها للمجتمعات لتحقيق كل معدلات وأهداف المنافع والفوائد.
يذكر أن ثلاثية الأمير أحمد بن بندر السديري صرح ثقافي ومحفل علمي ومعرفي بدأت منذ العام ١٤٠٧ واستمرت لأكثر من ثلاثة عقود وتعد من أهم المناسبات الأسبوعية التي تنظم لقاءات معرفية نوعية تسهم في نقل المعارف وفي نشر العلم وفق عمل مؤسساتي وتخطيط استراتيجي، وتنظم كل ثلاثاء لقاء في كل المجالات العلمية والمعرفية وتستضيف قامات وشخصيات كبيرة من كل البلدان.

 

 

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: