مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

  شذى الجاسر* رأته شيخًا كبيرًا يبحث قلقا في هاتفه.. بعد مضي ثوان أهتز هاتف …

ألزهايمر

منذ 6 أشهر

24

0

 

شذى الجاسر*

رأته شيخًا كبيرًا يبحث قلقا في هاتفه..

بعد مضي ثوان أهتز هاتفها الذي اعتاد على وضع الصامت..

ابتعدت عنه قليلا، ثم أجابته؛ ليأتي صوته مباشرة: اشتقت إليك، أريد العيش تحت سمائك إلى أن أشيخ، بل إلى نهاية العمر..

ودعته بقبلة، أغلقت الهاتف، ثم رجعت بهدوء أدراجها لمكان جلوسه وقبلت ما بين عينيه..

نظر لها بحيرة، ثم سألها؛ من أنتِ؟

*كاتبة من السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود