مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

علياء رمضان* ‏قلقٌ بذاكرةِ المكانِ ودمعةٌ ‏زرقاءُ ترسُمُ للخيالِ عيونا ‏وقصيدةٌ …

دمعة زرقاء

منذ 6 أشهر

23

0

علياء رمضان*

‏قلقٌ بذاكرةِ المكانِ ودمعةٌ
‏زرقاءُ ترسُمُ للخيالِ عيونا

‏وقصيدةٌ هربتْ من الأوزانِ ما
‏وجدتْ بدائرةِ البحورِ سكونا

‏عيني على القلمِ الكتومِ تسمّرتْ
‏والحبر يرقُدُ في الوريدِ سجينا

‏وأناملي سكبتْ على تعبِ السُّطورِ
‏ضجيجها ، فغدا الضجيجُ أنينا

‏والصَّمتُ يضحكهُ انكساري كلّما
‏سقطَ الأنينُ على الفراغِ حزينا

‏السُّهدُ يعصُرُ خمرهُ في غيمةٍ
‏تأتي وتهمي دمعها تشرينا

‏وأنا تقلّبني المرارةُ كلّما
‏دقّت نواقيسُ السهادِ شجونا

‏أبدو ك خيطٍ مسّهُ قلقُ اللظّى
‏أينَ الرّياحُ لكي أُضيءَ يقينا

‏من يخبر الشفقَ البعيدَ بأنني
‏عبثاً أراهُ ولا أراهُ مُعينا

‏⁧‫*شاعرة من سوريا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود