مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

ماجدة الشريف  رؤية فنانة بزيارة .. : لقد حظيت بهذه التجربة الجميلة بزيارة فنية ل …

زيارة لمرسم التشكيلية سلوى حجر

منذ 8 أشهر

39

0

ماجدة الشريف 

رؤية فنانة بزيارة .. :

لقد حظيت بهذه التجربة الجميلة بزيارة فنية لمنزل الفنانة التشكيلية سلوى حجر.

الفنانة التي عرفتها من خلال مشاركتي بالمعرض الإلكتروني ٤*٤ لمنارة العرب ومن خلف شاشة الهاتف.

كانت المرة الأولى التي أعرفها بها بلقاء فني ضمن مجموعة من الفنانات قمنا بزياتها والتي قامت بترتيبها الأخت الفنانة منال باحنشل.

سلوى حجر ليست مجرد فنانة عادية على الإطلاق إنها إنسانة حاملة لطاقة إيجابية تُطلقها بكل حب للجميع دون استثناءات، مُحبة للخير داعمة للنجاح.

فنانة عرفت معنى الفن، وعرفت معنى قيمته بداخلها، مما جعلها تمشي بكل ثقة تُلقي رسائل سحر الطبيعة بأسلوبها المتفرد، تُجبر الناظر على تأمل لوحاتها، تُخاطب بها، تهمس بكل لون همسةٍ تُخبرنا فيها عن مشاعر أنثى تُبدع في نثر الجمال برقي.

 فنانةٌ تملأ كل مكان تتواجد به بصمة من نوع مختلف، رغم بساطتها إلا أن فنها يتحدث عن الحياة بداخلها بجميع الألوان يمتزج بإحساسها الرقيق الذي لا يشبه شيء برقته سوى رقة اللون حين يُحاكي أفكارها ومشاعرها.

وأنعكس كل ذلك على منزلها وكأنه حديقة جمعت به بين الفن وسحر الطبيعة مزينة كل تفاصيله بتنسيق الورد، وتلك الأوراق  الخضراء جعلته تحفة فنيه تُشعر الزائر بالارتياح والانسجام.

لم تكتفي الفنانة سلوى فقط برسم اللوحات لكنها اهتمت بأدق تفاصيل اللوحة وصنعت براويز لوحاتها بتصميم مميز معتق مزجت بها بين الخشب والحديد، كتحفة فنية أخرى.

لقد أدهشتني وتأملت تصميمها كيف جعلت من برواز مكمل للوحه وكأنه جزء لا ينفصل عنها.!!

سلوى حجر فنانة رأت الجمال بعينيها وترجمته بريشتها بكل انسياب ورهافة حس.

رأيت كل هذا بزيارة واحدة لمنزلها الذي يكاد ينطق فنًا وعراقة بين الحاضر والماضي والأصالة وبين البساطة والفخامة، وبين كرم الضيافة وحُسن الاستقبال والتواضع بمحبة عامرة لضيوفها ولإعطاء كل ما بجعبتها من خبرة فنية اكتسبتها منذ بداية مشورها الفني، تُفيد بها زميلاتها الفنانات بمسيرتهن الفنية من كانت منهن ببداياتها أو من كانت تُريد إضافة تبادل خبرات بالفن، لم تبخل عليهن بأي معلومة وبكل تجاربها الفنية وهي تقص عليهن كل المصاعب والمتاعب التي واجهتها تحثهن على المثابرة  والسعي بتحقيق أحلامهن وبأن لا يتوقفن أمام العقبات. 

لقد استحقت لقب فنانة بكل جدارة بفنها وبخُلقها ورقي تعاملها ومحبتها للجميع 

بارك الله بمنزلها وجعله عامرًا وبارك الله بفنها وحفظها الله ودمتِ متألقة ومبدعة سلوتنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود