الأكثر مشاهدة

الطفلة زينب مازة، تبلغ من العمر12 سنة من دولة المغرب، بالرغم من سنها الصغير، لقد …

دودي المفقودة

منذ سنتين

205

0

الطفلة زينب مازة، تبلغ من العمر12 سنة من دولة المغرب، بالرغم من سنها الصغير، لقد اتحفتنا بقصة جميلة للأطفال و أعطت  نموذجاً رائعًا للموهبة المبكرة في كتابة القصص…. أترككم مع قصة المبدعة زينب .

دودي، دودة لطيفة تعيش في حديقة جميلة مع أصدقائها الخمسة وهم جرادة، خنفساه، أم أربعة وأربعون، العنكبوت و الصرصور.
و في أحد الأيام قررت أن تلعب مع أصدقائها لعبة الغميضة، فكان على الصرصور أن يبحث عنهم و عن باقي الأصدقاء أن يختبئوا.

.بدأ الصرصور بالعد فاختار الأصدقاء أماكن للاختباء لن يستطيع الصرصور أن يجدها بسهولة. و بعد انتهائه من العد بدأ بالبحث عنهم، فوجد العنكبوت مختبئة فوق أكبر زهرة في الحديقة، وجرادة بين شجرتين كبيرتين, ثم أم أربعة وأربعون داخل حفرة عميقة، ولكنه لم يستطع أن يجد دودي في أي مكان!  قالت خنفساء:

 لقد أحسنت دودي الاختباء هذه المرة، أجابها الصرصور: نعم! لكننا بحثنا عنها في كل مكان و لم نجدها و أنا قلق عليها كثيرا.

قرر الأصدقاء مساعدة الصرصور في البحث عن صديقتهم المقربة دودي.

بحثوا عنها طول النهار لكن دون جدوى، .في الصباح التالي قرر الصرصور أن يبحث في منزلها و عند وصوله إلى البيت لم يجدها، بل وجد شرنقة معلقة على سقف منزلها!

 نادى الأصدقاء ليروا المفاجأة…فتعجبت جرادة و قالت: ما هذا..؟ لماذا هي معلقة على منزل دودي و ليس في مكان آخر؟
فأجابها الصرصور. لأنها صديقتنا دودي.

سألته جرادة مندهشة:

كيف ذلك؟ وبعد الانتظار الطويل بدأت الشرنقة تنشق ليخرج منها جناحان جميلان جدا.. قال الصرصور انظروا انها دودي ما أجملها! أجابته جرادة: هل هي دودي حقا؟!  تبدو رائعة. قفزت خنفساء فرحة: إنها تطير!! أجابتها دودي: نعم أنا أطير سأجوب العالم بأكمله وأعود لأقص لكم ما سأرى من عجائب، سأتذكركم دائما.. إلى اللقاء.
فأجابها الأصدقاء: نتمنى لك رحلة استكشاف رائعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود