الأكثر مشاهدة

افتتاحية العدد 103 كعادتها تطل مجلتكم بحلل متجددة من الإبداعات في الفكر والآداب …

افتتاحية العدد 103

منذ 5 أشهر

142

0

افتتاحية العدد 103

كعادتها تطل مجلتكم بحلل متجددة من الإبداعات في الفكر والآداب والفنون، تطوّف أسرة تحريرها الآفاق لتقطف من أفانين البيان، وروائع الأفكار، وبساتين اللون والدهشة، لتمد مائدتها القرائية بما تعشب على ضفافه الذوائق، وتبتهج الأرواح، وتسيل من أكنافه الفرائد والفوائد.

في هذا العدد الثالث بعد المئة، ثجت مزون المبدعين، فأترعت أقسام المجلة شعرًا ونثرًا، ومقالةً ونقدًا، واستدارت ألوان الطيف بروائع الفنانين؛ فكان عددًا مميزًا بمحتواه المتنوع الفاخر الأنيق، خاطب أهل الضاد الكبار والصغار، في كل الأرجاء والأقطار.

استضافت المجلة على مائدة حوار شخصية العدد الأديب السعودي إبراهيم شحبي (العلماني)، وجال معه الأستاذ محمد عسيري في محطات تجاربه في عوالم الشعر والقصة، ومحطات حياته المختلفة، وناقش تهمة العلمانية إبان الصراعات الثقافية في السعودية، فكان حوارًا ماتعًا ثريًّا بعمق ثراء تجربة شحبي وصراحته.

أما قضية العدد فقد وجهت بوصلتها الدكتورة عائشة العتيق إلى فضاءات الفن السابع (السينما) في السعودية، فاختارت محاورها تحت عنوانها الرئيس (السينما السعودية.. بين التكرار والابتكار) ثم بسطت المحاور تحت نظر الخبراء من المهتمين والمشتغلين والمتابعين للسينما، فهي وإن كانت قديمة في السعودية، إلا أنها اختنقت حتى توقفت، ثم انبعثت من جديد بدعم كبير من وزارة الثقافة ضمن رؤية 2030 التي أولت أوجه الثقافة دون استثناء عنايتها وتشجيعها.

وسلطت الأديبة سلوى الأنصاري أضواء الفيتشر على مكتبات المدينة المنورة، مستعرضة تاريخها العريق، وكنوزها العلمية العظيمة، مدعمة بالمعلومات الموثوقة بالأرقام والتواريخ، وجاءت الأقسام (أدب الطفل، والأدب العالمي، وبتلات)، زاخرة بما يثري ويمتع ويفيد.

ها هي مجلتكم بين أيديكم، تستمد قوتها واستمرارها من مبدعيها وقرائها، متمسكة برسالتها وحرصها على إثراء المحتوى العربي الرقمي، وتطلعاتها إلى تجويد الأفكار وبسطها، وتظل مقترحاتكم ورؤاكم وتواصلكم رصيد عطاء، ومنهل ارتقاء.

 

 رئيس التحرير      

د. أحمد بن عيسى الهلالي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود