وطني

*خديجة إبراهيم

وطني ويغلبني النشيد مداهُ

ويجيش صدري إن كتمت هواهُ

كل المدى قد ضم أفئدة حوت 

وطناً يضوع أريجه وشذاهُ

كف الرضا ممدودةً قد بايعت

من بالنفوس وبالدماء فداهُ

قد شيدوا ‏للسلم في ارجائه

 من حزمهم صرحاً سما بسماهُ

هم قادةٌ للمجد هم صُنّاعهُ

الكون يهتف واستجاب نداهُ

قد سطروا الأمجاد في أفعالهم 

فليشهد التاريخ من سواهُ

*شاعرة سعودية

3 thoughts on “وطني

  1. حين تكتبي لقصه قصيره او لسلوك تشاهدينه امامك فأنك تبدعين وترسمي بالحروف معزوفه جميله فكيف بالوطن اذا كتبت له المبدعه خديجه الشهري على مدى السنوات الماضيه خديجه لا تكتب الا للحب وهنا كيف لاتكتب والوطن يسري في عروقها كمايسري الدم
    مبدعه اختي خديجه وصح السانك يالشاعره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *