مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

  بندر مباركي*   ‏مثلي على البعد هل تقوى .. فتغتربُ ‏وموعدُ الوصلِ لا …

إلى مغترب ..

منذ سنتين

169

0

 

بندر مباركي*

 

‏مثلي على البعد هل تقوى .. فتغتربُ

‏وموعدُ الوصلِ لا يدنو ولا يثِبُ

 

‏تضيء للوعدِ شمعَ البشرِ مجتهداً

‏وسافياتُ الدياجي منكَ تقترِبُ

 

‏أراك في البعدِ رغم البعد منطوياً

‏وسور حزنكَ للرّائين ينتحبُ

 

‏كفكف دموعكَ .. لا تأبهْ لمرتحلٍ

‏أدارَ ظهراً لمن يرجو ويرتقِبُ

 

‏قد علّمتنا الليالي .. كلّ ثانيةٍ

‏تمرُّ .. أنّ الأسى لا بدّ ينسحبُ

 

‏دوّن على دفترِ الذّكرى بشائرها

‏وامسح حروفاً لأجلِ الدّمعِ تنسكِبُ

 

‏وانسج من الفألِ ألحان السّرورِ فما

‏تمكّنَ الهمُّ إلا استوطنَ الكذِبُ

 

‏بعض المسافات أوهامٌ ويحسبها

‏أهل الأرائكِ شمساً ليسَ تحتجبُ

 

‏تأوّلِ الفجرَ لو غابت مطالعهُ

‏واستيقنِ الأنسَ لو أحشاكَ تلتهِبُ

 

‏وارسم من الصّبحِ بروازاً ولوحتهُ

‏ترفّ كالطّير للآمال تنتسِبُ

 

‏إنْ شيّد الوهمُ أسطولاً بلا أملٍ

‏فأيقظِ البحرَ .. نبّه كلَّ من ركِبوا

 

‏العمرُ يمضي كومضٍ .. والمدى أملٌ

‏مواكب النّاسِ في الآفاقِ تكتتِبُ

 

‏ذرى المعالي لأهلِ الجدّ دانيةٌ

‏ولن يَنالَ لواءَ المجدِ من لعِبوا

*شاعر سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود