مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

عبدالرحمن المنوري* أحتاجُ شيئًا من الإحساس في ذاتي ما عدت أملك شيئًا من معا …

شوقٌ إلى الذكرى

منذ 3 سنوات

152

0

عبدالرحمن المنوري*

أحتاجُ شيئًا من الإحساس في ذاتي

ما عدت أملك شيئًا من معاناتي

 

أحتاجُ قلبًا وحسًّا صادقًا ودمًا

يُعيدُ كلَّ أحاسيس الهوى العاتي

 

أحتاجُ للحُب لا عُرفٌ ولا قِيمٌ

أحتاجُ شوقًا.. وأشتاقُ اعترافاتي

 

شوقٌ إلى ذكرياتٍ كنتُ أملكها

فكيف أنسى!. وقد أدمنت عبراتي

 

أحتاج روحًا على الدنيا تساومني

تُهدي الحياة لأنسى كلّ آهاتي

 

أحتاج أن ألحق الذكرى لأُرجعها

فلستُ أنكرُ شيئاً من علاقاتي

 

وكيف أسلو! ووجدٌ في مخيلتي

ألقاه يرسم حسنًا في السماواتِ

 

أصحو عليها لكي أغفو على ولهٍ

ودونها أشتهي غدر المسافاتِ

 

وغايتي في الهوى أنّي أعانقها

فكيف أكتمُ بالأشواق غاياتي؟

 

ينسابُ حبري على بحري فيُغرقه

من شدّة اليأس أدمى موجَه العاتي

 

أزجُّ فكري إليها حين أكتبها

أتيهُ فيها وأبقى في متاهاتي

 

أصارع اليأس لكن لا أجابهه

أصبحتُ في حُبّها أهوى صراعاتي

 

نهايةٌ في الهوى باتت تؤرقني

ما بين عشقي وشوقي للنهاياتِ

 

*شاعر من سلطنة عمان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود